الرئيس الفنزويلي أعلن عن حملة وطنية جديدة لتحقيق الاستقرار في قطاع الكهرباء (رويترز)
أعلنت حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو حالة الطوارئ لمدة 90 يوما في قطاع الكهرباء في فنزويلا الثلاثاء بهدف تسريع أعمال البنية التحتية واستيراد المعدات اللازمة لمنع انقطاع التيار الكهربائي الذي بات مثار جدل سياسي في البلاد.

وأمر مرسوم في الجريدة الرسمية شركة الطاقة (كوربولاك) إلى اعتماد التدابير التقنية والاقتصادية اللازمة للحفاظ على خدمات الكهرباء، وأصدر الأوامر للجيش لحراسة المنشآت الرئيسية ضد "التخريب والهجمات".

وتعهد مادورو، الذي فاز في الانتخابات الرئاسية الأخيرة هذا الشهر بحكومة "كفاءات" لمعالجة المشاكل يوما بيوم، مثل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي الذي تعاني منها البلاد ذات 29 مليون نسمة، خاصة في المحافظات.

وقال إن فنزويلا لديها الآن أعلى معدل استهلاك للكهرباء للفرد الواحد في أميركا اللاتينية، وأعلن مادورو عن حملة وطنية جديدة لتحقيق الاستقرار في القطاع.

من جانبه قال وزير الكهرباء المعين حديثا جيسي شاكون "إذا لم نوازن هذا الاستثمار خلال جيل مع استخدام أكثر عقلانية للطاقة، فمن الصعب الحفاظ على مثل هذا النظام مستقرا"، موضحا التدابير داعيا البلاد إلى حملة وطنية لإنقاذ قطاع الكهرباء.

ويلقي المسؤولون باللائمة في انقطاع التيار الكهربائي على عمليات التخريب والاستهلاك المفرط، في حين يقول المنتقدون إن أداء القطاع يعاني من سوء الإدارة وعدم الكفاءة في أعقاب تأميم الرئيس الراحل هوغو شافيز للقطاع.

وعاد تقنين التيار الكهربائي لبعض المحافظات، معيدا إلى الأذهان ذكريات الأزمة التي طال أمدها في هذا القطاع في العام 2010 والتي أثرت وقتها على شعبية شافيز.

المصدر : رويترز