كوريا الشمالية أكدت إجراء تجربتها النووية الثالثة في فبراير/شباط الماضي (الفرنسية)

 

 

 

 

 

 

 

أعلنت منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية من مقرها في العاصمة النمساوية فيينا اليوم الثلاثاء، أن شبكتها رصدت آثار إشعاعات في اليابان وروسيا ربما تكون مرتبطة بأحدث التجارب النووية التي أجرتها كوريا الشمالية التي أعلنت مؤخرا أنها أجرت تجربتها النووية الثالثة يوم 12 فبراير/شباط الماضي.

وحسب المنظمة فإن الآثار التي رصدت هي نظيران مشعان لغاز "الزينون النبيل"، وهما ينتجان عن نشاط نووي.

وأضافت المنظمة أن نسبة النظائر المشعة لغاز الزينون التي رصدت تشير إلى حدوث انشطار نووي قبل "50 يوما" من تاريخ رصدها يومي 8 و9 أبريل/نيسان الجاري، ويتزامن هذا التوقيت مع زمن إجراء التجربة النووية التي أعلنت عنها بيونغ يانغ.

كما تم تحديد كوريا الشمالية مصدرا محتملا للإشعاعات باستخدام تقنية يمكنها حساب مسار ثلاثي الأبعاد.

غير أن تصريح الخبير في المنظمة ميكا نيكينن يفتح الباب أمام احتمالات أخرى، حيث قال "نقوم باستبعاد المصادر الأخرى المحتملة، إذ يمكن أن تكون الإشعاعات ناتجة من مفاعل نووي أو أنشطة نووية أخرى تحت ظروف معينة، ولكن حتى الآن ليس لدينا معلومات عن شيء من هذا القبيل".

المصدر : الألمانية