كارتيس تعهد بإصلاح حزب كولورادو الذي يعاني من تاريخ طويل مليء بالفساد (الفرنسية)

أظهرت النتائج الرسمية الجزئية واستطلاعات آراء الناخبين بعد الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة في باراغواي أن رجل الأعمال المليونير هوراكيو كارتيس -مرشح حزب كولورادو الذي يمثل يمين الوسط- في طريقه على ما يبدو للفوز في الانتخابات.

واعترف المحامي إيفرين أليجري مرشح الحزب الليبرالي الحاكم بهزيمته أمام كارتيس، وأطلق آلاف من أنصار حزب كولورادو الذين كانوا يرتدون قمصانا وأوشحة حمراً أبواق السيارات، وعزفوا الموسيقى في العاصمة أسونسيون، ابتهاجا بعودة الحزب المرجحة إلى السلطة بعد انتهاء حكمه للبلاد الذي استمر 60 عاما في 2008.

وأظهرت النتائج الأولية الرسمية للانتخابات -بعد فرز الأصوات في 7760 مركز اقتراع من إجمالي أكثر من 17500 مركز- حصول كارتيس على أكثر من 46% من الأصوات، بينما حصل أقرب منافسيه إيفرين أليجري مرشح الحزب الليبرالي على 37%.

وينظر إلى كارتيس (56 عاما) كمبتدئ في عالم السياسة، فلم يكن يدلي بصوته في انتخابات مطلقا قبل الانضمام إلى حزب كولورادو قبل أربع سنوات، وتعهد كارتيس بإصلاح الحزب الذي له تاريخ طويل مليء بالفساد.

وتجرى انتخابات الرئاسة في باراغواي من جولة واحدة فقط، حيث يفوز المرشح الذي يحصل على عدد أكبر من الأصوات. وفي حال تأكد فوز كارتيس، سيكون في باراغواي نظام حكم يميل إلى اليمين، مخالفا للاتجاه في أميركا الجنوبية، حيث حقق اليساريون مكاسب ثابتة في السنوات الأخيرة.

المصدر : وكالات