رفع الحظر عن سفر السفير مانشيني جاء بعد إعادة إيطاليا جندييها لمحاكمتهما في الهند (الفرنسية)

رفعت المحكمة الهندية العليا اليوم حظرا استمر ثلاثة أسابيع على مغادرة السفير الإيطالي دانييلي مانشيني بعد أن أعادت إيطاليا اثنين من جنودها إلى الهند لمحاكمتهما فيما يتصل بمقتل صياديْن هنديين.

 

وذكرت شبكة "أن دي تي في" الإخبارية أن المحكمة أرادت عبر رفع الحظر على سفر مانشيني أن تضمن سير محاكمة الجنديين الإيطاليين سالفاتوري جيروني وماسيميليانو لاتوري بصورة ملائمة.


وكانت المحكمة قد منعت يوم 14 مارس/آذار الماضي السفير الإيطالي من  مغادرة البلاد بعد أن رفضت روما إعادة الجنديين للمثول أمام المحكمة مما أثار خلافا دبلوماسيا.


وكان مانشيني أكد للمحكمة أن الجنديين اللذين سمح لهما بالعودة لإيطاليا  للتصويت في انتخابات محلية سيعودان إلى الهند بحلول 22 مارس/آذار الماضي، ولكن في خطوة ساهمت في تخفيف حدة التوتر أعادت روما الجنديين للهند في الوقت المحدد.

تحقيق جديد
وفي تطور جديد أ
علن مسؤول هندي أمس أن ملف الجنديين الإيطاليين نقل إلى الوكالة الهندية الوطنية للتحقيق التي ستجري تحقيقا جديدا.

ويأتي قرار نقل الملف إلى الهيئة المذكورة بعد حكم أصدرته المحكمة العليا الهندية التي اعتبرت في يناير/كانون الثاني الماضي أن ولاية كيرالا الهندية غير قادرة على التحقيق في وقائع الحادث البحري الذي حصل قبالة أراضيها.

وقال مسؤول كبير في وزارة الداخلية الهندية إن الوكالة الوطنية للتحقيق، وهي وكالة فدرالية هندية متخصصة أيضا في الشؤون البحرية، "ستبدأ تحقيقا جديدا، وسيتم الحكم في القضية أمام محكمة متخصصة".

وأفاد تقرير بأن المحكمة قالت إنها ستنظر في القضية مرة أخرى يوم 16 أبريل/نيسان الجاري.

 

ويتهم جيروني ولاتوري بقتل صياديْن هنديين قبالة ساحل ولاية كيرالا الجنوبية في فبراير/شباط 2012 أثناء عملهما كحارسي أمن على سفينة شحن بعدما اعتقدا أنهما من  القراصنة. ويقول الجنديان إنهما أطلقا أعيرة تحذيرية على قارب صيد ظنًا منهما أنه زورق قراصنة.

 

وتعهدت الهند لإيطاليا بعدم مواجهة الجنديين عقوبة الإعدام بالإضافة إلى بقائهما في السفارة الإيطالية خلال فترة المحاكمة. ويواجه الجنديان لاتوري وجيروني عقوبة السجن مدى الحياة في حال إدانتهما.

وتقول إيطاليا إن هذه القضية تقع خارج نطاق اختصاصات السلطة القضائية  الهندية "لأنها وقعت في المياه الدولية"، ولكن الهند تدفع بأن إطلاق النار وقع في مياهها الإقليمية.

 

ويعتزم رئيس بلدية روما اليميني إطفاء أضواء مدرج الكولوسيوم والمنتدى الروماني الأثريين غدا الأربعاء لأول مرة للفت الانتباه لقضية الجنديين.

 

وتعتزم أيضا جماعة كاساباوند الإيطالية -وهي من جماعات الفاشية الجديدة- الاحتجاج أمام مقر الحكومة في روما غدا لمطالبة إيطاليا بإغلاق سفارتها في الهند وطرد السفير الهندي من روما.

المصدر : وكالات