مسؤول إسرائيلي استبعد عودة العلاقات بين بلاده وتركيا لسابق عهدها رغم اعتذار نتنياهو (الجزيرة)

استبعد مسؤول إسرائيلي عودة العلاقات بين تل أبيب وأنقرة إلى سابق عهدها بعد الاعتذار الذي قدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى تركيا. في الوقت الذي أعلن فيه نائب رئيس الوزراء التركي أن وفدا إسرائيلياً سيزور تركيا قريبا لبحث دفع تعويضات لأهالي ضحايا سفينة مافي مرمرة.

فقد استبعد زئيف ألكين نائب وزير الخارجية الإسرائيلي عودة العلاقات الإسرائيلية التركية إلى سابق عهدها بعد الاعتذار الذي قدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى تركيا خلال اتصال مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقال ألكين للإذاعة العامة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء إنه يقدر أنه لن يكون بالإمكان العودة إلى شكل العلاقات السابقة مع تركيا، مشيرا إلى أنه لا علاقة بذلك بحادثة السفينة التركية "مرمرة" وإنما بالتطلعات الجيوسياسية لرئيس الوزراء التركي أردوغان.

رغم ذلك أضاف ألكين أن المصالحة مع تركيا تخدم مصلحة إسرائيلية بسبب الأزمة في سوريا والموضوع النووي الإيراني وأهمية التعاون بين إسرائيل وحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وشدد ألكين على أن تحسين العلاقات بين البلدين من بين المواضيع الموضوعة على رأس أولويات الحكومة، وأن الجانبين سيبحثان خلال الأسابيع المقبلة مسألة التعويضات الإسرائيلية لعائلات النشطاء الأتراك التسعة الذين قتلوا لدى مهاجمة سلاح البحرية الإسرائيلي السفينة "مافي مرمرة" التي كانت ضمن أسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة في مايو/أيار 2010.

وعلى صعيد متصل أعلن بولنت أرنتش نائب رئيس الوزراء التركي أن وفدا إسرائيلياً سيزور تركيا يوم 11 أبريل/نيسان الجاري لبحث مسألة دفع إسرائيل تعويضات لأهالي ضحايا السفينة مافي مرمرة.

وأوضح أرنتش أن الحكومة التركية تستعد لهذا اللقاء الذي سيكون الأول من نوعه وسيضع إطاراً لكيفية دفع تعويضات لأهالي الضحايا إن كان عبر الحكومة أو للمتضررين مباشرة أو إنشاء صندوق لذلك.

ولفت إلى أن وزير الخارجية أحمد داود أوغلو سيجتمع بأهالي الضحايا اليوم الثلاثاء من أجل الوصول إلى صيغة معينة معهم في ما يخص آلية دفع التعويضات، مشيرا إلى أن الحكومة لم تحدد أي رقم حتى الآن في ما يتعلق بالقيمة.

المصدر : يو بي آي