اليسار الإيطالي يفشل في الوصول للرئاسة
آخر تحديث: 2013/4/19 الساعة 23:41 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/19 الساعة 23:41 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/9 هـ

اليسار الإيطالي يفشل في الوصول للرئاسة

الجولة الرابعة من الاقتراع على الرئيس الإيطالي تنتهي دون نتيجة (الفرنسية)

فشل مرشح تيار اليسار الإيطالي رومانو برودي في الوصول إلى الرئاسة الإيطالية بعد التصويت الرابع في البرلمان هذا المساء، بحصوله على 395 صوتا فقط من 1007 أصوات، بعيدا من 504 أصوات اللازمة في النجاح بأغلبية بسيطة، وذلك بعد فشل مرشحها الأول فرانكو ماريني.

وقد يعني فشل برودي (73 عاما) خروجه من اللعبة، علما بأنه يتولى حاليا منصب مبعوث الأمم المتحدة إلى منطقة الساحل في أفريقيا، وتولى منصب رئيس الوزراء لفترتين بين العامين 1996 و1998 وبين العامين 2006 و2008، كما تولى رئاسة المفوضية الأوروبية بين العامين 1999 و2004

وفور إعلان النتيجة، وفشل مرشحه بادر زعيم الحزب الديمقراطي بيير لويجي بيرساني بعقد اجتماع مستعجل مع فريقه، وذلك قبل الجولة الخامسة غدا السبت.

ويتوقع بعض السياسيين أن يتحول الحزب إذا نفض يديه من ترشيح برودي إلى أحد خيارين، إما الرهان على وزيرة الداخلية آنا ماريا التي يمكن أن تجلب مساندة قوى سياسية إضافية، وإما التنسيق مع حركة خمس نجوم ومساندة ستيفانو رودوتا.

وكانت قوى سياسية من تيار اليسار الإيطالي قد رفضت دعم ترشيح برودي لرئاسة البلاد رغم اقتراحه من قبل الحزب الديمقراطي الإيطالي (أكبر قوة في يسار الوسط في البرلمان)، بالإجماع.

برودي يفشل في الجولة الرابعة رغم أن الأغلبية البسيطة كانت تكفي (رويترز)

ضد برودي
وقاد غريم برودي وزعيم تيار اليمين رئيس الوزراء الإيطالي السابق المحافظ سيلفيو برلسكوني حماة ضده، ودعا مناصريه إلى عدم المشاركة في الجولة الرابعة، وهو ما نفذوه بالفعل.

وفي السياق تظاهر نحو مائتين من أقصى اليمين أمام البرلمان ضد برودي، وكتبت حفيدة موسيليني على قميص أن "الشيطان يتقمص برودي".

وكان ترشيح برودي قد قوبل بالإجماع في اجتماع حزبي عقد قبل بدء الجولة الثالثة من التصويت في البرلمان، غير أن تلك الجولة لم تكن حاسمة، وباعتراض 465 صوتا.

وقالت زعيمة الحزب الديمقراطي روزي بيندي عقب الاجتماع إن اختيار برودي بدد خطر حدوث انشقاق، وإن الحزب يقف خلفه.

ويمثل اختيار برودي انتكاسة فعلية لائتلاف يسار الوسط بزعامة بيير لويجي بيرساني، وذلك عقب فشل التوصل إلى اتفاق مع برلسكوني.

فقد قابل معسكر برلسكوني اختيار برودي بالرفض الفوري، وأعلن أنه سيقف في وجه تشكيل أي حكومة تؤدي إلى إجراء انتخابات مبكرة.

وانتهت الاقتراعات الثلاثة الأولى التي يتطلب الفوز فيها أغلبية الثلثين دون أن ينجح أي مرشح، واعتبارا من الاقتراع الرابع الذي انتهى دون نتيجة اليوم الجمعة يمكن للمرشح الفوز بأغلبية بسيطة.

وانتخاب رئيس الدولة المقبل لخلافة الرئيس جورجيو نابوليتانو الذي تنقضي فترة ولايته الرئاسية يوم 15 مايو/أيار المقبل أمر جوهري لإنهاء فترة جمود استمرت شهرين منذ الانتخابات البرلمانية التي جرت في فبراير/شباط الماضي ولم تسفر عن فوز واضح لأي حزب يؤهله لتشكيل الحكومة.

المصدر : وكالات