هيئة الإذاعة البريطانية تواجه أكبر أزماتها منذ تسعة عقود (الأوروبية-أرشيف)
اختارت هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية "بي بي سي" رئيس تحرير مجلة "تايمز" السابق جيمس هاردينغ مديرا للأخبار بها، في وقت تتعامل فيه مع واحدة من أكبر الأزمات في تاريخها منذ 90 عاما.

وقال هاردينغ (43 عاما) إنه يشرفه أن يكون جزءا من هيئة الإذاعة البريطانية، مضيفا أن "صالة تحرير "بي بي سي" تكافح حتى تكون الأفضل في العالم وأن تكون محل ثقة لمصداقيتها ومحل احترام لنزاهتها وتكون مثار إعجاب لشجاعتها في التغطية الصحفية".

ومن بين مهام هاردينغ -الذي عين أمس الثلاثاء- إعادة الثقة في الهيئة التي هزتها سلسلة من الفضائح، بما في ذلك المتعلقة بالمذيع السابق جيمي سافيل الذي تبين أنه ارتكب سلسلة من الانتهاكات الجنسية.

ويتزامن إعلان تعيين هاردينغ -الذي سيحصل على أجر إجماليه 340 ألف جنيه إسترليني في العام- مع جدل جديد يتعلق باتهامات بأن برنامج "بي بي سي" الإخباري "بانوراما" استخدم طلبة بريطانيين "دروعا بشرية" أثناء تصويره سرا حلقة في كوريا الشمالية.

وقال المدير العام الجديد لـ"بي بي سي" توني هول الذي تولى المسؤولية قبل أسبوعين "إن العملية الاخبارية مرت بفصل صعب لا يمكن إنكاره". وتوقع أن تستفيد هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية "من منظور هاردينغ الخارجي".

المصدر : رويترز