قوات كورية جنوبية تتدرب على اعتقال جندي شمالي يمثله أحد أفرادها في منطقة حدودية بين البلدين (الفرنسية)
دعت كوريا الجنوبية إلى اتخاذ موقف دولي أكثر قوة ضد تهديدات كوريا الشمالية التي منعت الأربعاء وفد رجال أعمال من جارتها الجنوبية من نقل الأغذية إلى 200 من موظفيهم بقوا في المجمع الصناعي المشترك بين الكوريتين.

وبعد أن أعلنت بيونغ يانغ أنها لن تعود إلى طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة، قالت رئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هي في اجتماع مع السفراء الأجانب في سول إن بيونغ يانغ يجب ألا تكافأ بسبب "سلوكها السيئ".

وأضافت "يجب أن نكسر الدائرة المفرغة المتمثلة في إجراء مفاوضات وتقديم مساعدات إذا وجهت كوريا الشمالية تهديدات واستفزازات، ثم نجري مفاوضات مرة أخرة ونقدم مساعدات إذا كان هناك تهديدات واستفزازات".

وأبلغت كوريا الشمالية شعبها بأنها "تستعد لإجراء حاسم" للتعامل مع الإساءات ضد قيادتها في أعقاب حرق دمى للزعيمين الراحلين كيم إيل سونغ وكيم جونغ إيل في مسيرة نظمت في سول أمس الأول الاثنين.

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية أن حزب "العمال" الحاكم الكوري دعا قوات الدفاع المدني "للاستعداد بشكل كامل للتعبئة وقطاع صناعة الأسلحة لإنتاج المزيد من الذخائر". وأضافت أن "الحزب قال أيضا إن هناك حاجة لأن يتحول القطاع المدني إلى الاستعداد الشامل للحرب".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري حث بيونغ يانغ الأسبوع الماضي على اتخاذ "خطوات ذات مغزى" باتجاه نزع السلاح النووي والسماح باستئناف المحادثات السداسية الرامية إلى إنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي، التي تضم الكوريتين واليابان والولايات المتحدة وروسيا والصين والمتوقفة منذ العام 2009.

منعت كوريا الشمالية اليوم وفدا من رجال أعمال من كوريا الجنوبية من نقل أغذية إلى 200 من موظفيهم بقوا في المجمع الصناعي المشترك بين الكوريتين

منع أغذية
ومنعت كوريا الشمالية الأربعاء وفدا من رجال الأعمال من كوريا الجنوبية من نقل أغذية إلى 200 من موظفيهم بقوا في المجمع الصناعي المشترك بين الكوريتين بعد أن أغلقته بيونغ يانغ من طرف واحد.
 
وطلب عشرة مندوبين عن الشركات الـ123 الكورية الجنوبية العاملة في كايسونغ إذنا بالتوجه إلى المنطقة الصناعية لتموين الموظفين الكوريين الجنوبيين الذين قرروا البقاء في مكانهم رغم التوتر المتفاقم بين الكوريتين.

وأعلن وزير التوحيد الكوري الجنوبي المكلف العلاقات بين الكوريتين كيم هيونغ-سيوك أن "كوريا الشمالية أبلغتنا رفض طلب زيارة ممثلي الشركات العشرة لكايسونغ، ومن المؤسف جدا أن يعد رفض الشمال لهذا الطلب ومنعه عملا إنسانيا فيما تتضاعف المشاكل الإنسانية مع الأيام". وقال متحدث باسم الوزارة "لا أحد يموت جوعا، لكن مخزون الغذاء ينفد".

وتمنع كوريا الشمالية الكوريين الجنوبيين من الدخول إلى المجمع الموجود على أراضيها على بعد حوالي 10 كلم من الحدود منذ 3 أبريل/نيسان وسحبت منه موظفيها الـ53 ألفا، ومن بين 900 عامل كوري جنوبي في المجمع عاد 700 إلى ديارهم.

وعادت ثلاث آليات من كايسونغ إلى كوريا الجنوبية اليوم محملة بالبضائع المختلفة. ورفضت بيونغ يانغ عرضا من الجنوب للحوار بخصوص مستقبل الموقع الذي يعمل ببطء شديد وينقصه التموين واليد العاملة.

المصدر : وكالات