نتنياهو هدد مرارا بأن تتصدى إسرائيل منفردة لمواجهة ما ينعته بالخطر النووي الإيراني (الأوروبية)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء إن العقوبات القاسية على إيران لن تمنعها من حيازة سلاح نووي, في حين قالت طهران إنها تحتاج إلى تخصيب اليورانيوم بدرجة أكبر مما هو قائم الآن لتشغيل سفن وغواصات.

وصرح نتنياهو في اجتماع بالقدس المحتلة مع دبلوماسيين أجانب في إطار الاحتفال بالذكرى الخامسة والستين لإعلان قيام إسرائيل على جزء كبير من أرض فلسطين، إنه يتعين منع إيران من حيازة السلاح النووي.

وفي إشارة إلى كوريا الشمالية, قال إن العقوبات القاسية لم تمنع "دولة مارقة" من حيازة هذا السلاح.
وكان نتنياهو ومسؤولون إسرائيليون آخرون قد أعلنوا مرارا أن إيران اقتربت من صنع سلاح نووي, ويقولون إن هناك جانبا عسكريا سريا للبرنامج النووي الإيراني.

لكن إيران تنفي في المقابل الاتهامات الإسرائيلية والغربية لها بأنها تطور سرا برنامجا عسكريا لصنع سلاح نووي, وتؤكد أن برنامجها النووي مصمم فقط لأغراض إنتاج الطاقة الكهربائية والبحث العلمي.

وفي تصريحات متزامنة تقريبا, قال قائد الأركان الإسرائيلي بيني غانتز إن قواته قادرة على مواجهة البرنامج النووي الإيراني, في إشارة إلى أنها تستطيع ضرب منشآت طهران النووية دون مساعدة أميركية.

وصرح غانتز ردا على سؤال للإذاعة الإسرائيلية عما إذا كان الجيش الإسرائيلي قادرا بمفرده على مهاجمة إيران "نعم قطعا", مضيفا أن لدى قواته خططا وتوقعات وتقديرات بذلك.

بيد أنه لمح في تصريحات منفصلة للموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت إلى أن هجوما إسرائيليا محتملا على إيران ليس وشيكا. وكانت طهران قد حذرت من جهتها مرارا من أنها سترد بضربات موجعة إذا هاجمت إسرائيل منشآتها النووية.

منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم وسط إيران(الأوروبية)

تخصيب اليورانيوم
وفي طهران, أعلن رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية فريدون عباسي الثلاثاء أن بلاده ليس لديها خطة لتخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد عن 20% إلا في ما تعلق بوقود سفن وغواصات.

وقال عباسي في كلمة له خلال ملتقى في جامعة شريف الصناعية بطهران "في ما يتعلق ببعض المجالات بما فيها الملاحة البحرية, خاصة السفن والغواصات التي تعمل بالوقود النووي، علينا تصميم محركات صغيرة تعمل بالوقود النووي بنقاوة 45 إلى 56%".

ونفى المسؤول الإيراني ما تردد عن أن بلاده رفعت مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 50%.

وفي أحدث جولة من المفاوضات مع مجموعة "5+1" في مدينة ألماآتا بكزاخستان, تمسكت إيران بحقها في تخصيب اليورانيوم على أراضيها, ورفضت عرضا بتعليق التخصيب مقابل رفع بعض العقوبات التي فرضتها عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خارج إطار الأمم المتحدة.

وفي التصريحات ذاتها, اتهم رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية دولا نووية في مجلس الأمن  الدولي تقودها الولايات المتحدة، بتسييس الملف النووي الإيراني.

المصدر : وكالات