لوران فابيوس الأكثر ثراء بين الوزراء الفرنسيين (الجزيرة)

كشفت قائمة جرد لممتلكات الوزراء الفرنسيين وجود ثمانية وزراء يملكون ثروات بالملايين في الحكومة الاشتراكية الفرنسية، مما يوجه ضربة للصورة التي كونها الرئيس فرانسوا هولاند لفريق وزاري يعيش على رواتب متدنية.

وتظهر القائمة -التي جاءت ضمن سعي هولاند لتهدئة غضب الشارع على خلفية فضيحة تهرب ضريبي لوزير الخزانة جيروم كاوزاك الذي استقال إثرها- أن وزير الخارجية لوران فابيوس ووزيرة المسنين والمعتمدين على الغير ميشيل ديلوني أكثر الوزراء ثراء.

فقد أشارت الأرقام إلى أن فابيوس يملك 6.5 ملايين يورو (اليورو يعادل 1.31 دولار)، في حين أن ثروة ديلوني تصل إلى 5.4 ملايين يورو غالبيتها عقارية.

وأظهرت القائمة التي نشرتها الحكومة على الإنترنت أن رئيس الوزراء جان مارك لديه 1.5 مليون يورو، في حين يملك وزير العمل ميشال سابين ووزيرة الصحة ماري صول تورين مليون يورو و 1.4 مليون يورو بالترتيب.

وكشف الوزراء أمس الاثنين الحسابات المصرفية وسندات مالية ومبالغ نقدية وممتلكات ومجوهرات ومقتنيات فنية وسيارات، بحيث يمكن لمتصفحي شبكة الإنترنت زيارة موقع الحكومة والاطلاع على الحسابات المصرفية وممتلكات جميع أعضاء الحكومة، في خطوة لم تشهدها فرنسا من قبل.

وتعرض الرئيس الفرنسي لضغوط من أجل اتخاذ موقف صارم بعد اتهام كاوزاك بالتهرب الضريبي إثر افتضاح أمر حساب له في مصرف سويسري، الأمر الذي تسبب في تقويض فكرة "الجمهورية المثالية والأخلاقية" التي كان تعهد بها هولاند في حملته الانتخابية للرئاسة العام الماضي، وأثار تساؤلات حول قدرته على إصدار الأحكام وسط مواجهة أزمة اقتصادية.

ورحب رئيس منظمة الشفافية الدولية لمكافحة الفساد في فرنسا دانييل لوبيج بكشف الوزراء عن ممتلكاتهم اليوم، مشيرا إلى أن مكافحة التهرب الضريبي لا نهاية لها، قائلا "فعلتم في أسبوع أكثر مما تم في 20 عاما".

المصدر : وكالات