تواصل التنديد بتفجيري بوسطن
آخر تحديث: 2013/4/16 الساعة 20:11 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/16 الساعة 20:11 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/6 هـ

تواصل التنديد بتفجيري بوسطن

الانفجاران حظيا بموجة من التنديد من دول كثيرة (الجزيرة)

واصلت عواصم العالم وكبريات المنظمات فيه تنديدها بالانفجارين اللذين استهدفا ماراثون بوسطن بالولايات المتحدة مساء أمس الاثنين، وقتل فيهما ثلاثة أشخاص وأصيب عشرات. ومن بين المنددين إيران وأفغانستان.

فقد نددت إيران "بشدة" بالتفجيرات، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الثلاثاء. وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمنبارست إن "إيران تدين بشدة مقتل مواطنين أميركيين في بوسطن".

ووصف الهجوم بأنه "مصدر قلق"، وأضاف "لا أحد -وفي أي ظرف كان- يجب أن يدعم الإرهاب والتطرف، سواء كان في الولايات المتحدة أو في الشرق الأوسط".

وقدم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي تعازيه لعائلات الضحايا، وعبر عن تفهم الشعب الأفغاني لمعاناة الأميركيين. وقال "بما أنه عانى بسبب الهجمات الإرهابية التي أوقعت ضحايا مدنيين، فإن شعبنا يتفهم المعاناة التي تخلفها مثل هذه الحوادث".

طالبان باكستان تنفي أي صلة لها بالتفجيرين (الجزيرة)

وقد نفت حركة طالبان الباكستانية الثلاثاء أي ضلوع لها في تفجيرات بوسطن. وقال الناطق باسم الحركة إحسان الله إحسان -لوكالة فرانس برس- "نحن نؤمن بمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها، لكننا لسنا ضالعين في هذا الهجوم".

وأضاف "ليست لنا أي علاقة بهذا التفجير، لكننا سنواصل استهدافهم في أي مكان".

وفي السياق ذاته، عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساعدة روسيا في التحقيق في "هذه الجريمة الهمجية".

وفي برقية وجهها إلى الرئيس الأميركي، "دان فلاديمير بوتين بشدة هذه الجريمة الهمجية، وعبر عن قناعته بأن مكافحة الإرهاب تتطلب تنسيقا نشطا لجهود كل المجموعة الدولية" كما جاء في بيان صادر عن الكرملين.

من جهته، عبر رئيس الحكومة الإيطالية ماريو مونتي عن "مشاعر الأخوة والتضامن" ودان "عمل عنف دنيء يثير الاستهجان". وقال "في مثل هذه الأوقات المأساوية نشعر بأننا قريبون من الحكومة والشعب الأميركيين".

الاتحاد الأوروبي يدين
وقد دان رئيس المجلس الأوروبي هرمان فان رومبوي الثلاثاء "الأعمال المروعة" التي وقعت الاثنين عند انتهاء ماراثون بوسطن، وكتب في بيان "أدين الأعمال المروعة التي وقعت في بوسطن، وأعبر عن أسفي لهذه النهاية المأساوية، وخسارة أرواح أبرياء".

ودعا فان رومبوي إلى "إحالة المسؤولين عن هذه الفظاعات إلى العدالة" قبل أن يعبر عن "تضامن الاتحاد الأوروبي مع الشعب الأميركي ودعمه له". وفي القوت نفسه عبرت فيه وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون عن "صدمتها" ونددت بهذه الاعمال.

وقال رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز من جانه "في هذه المرحلة، لا نعلم بعد من فجر القنابل لكن أقول -بدون أي لبس- إن الإرهاب لا يمكن أبدا تبريره"، مضيفا "نقف إلى جانب أصدقائنا الأميركيين".

من جانبه ،عبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن عن "صدمته الشديدة" قائلا في بيان "أفكاري تتجه للناس في بوسطن وكل الولايات المتحدة".

من جهة أخرى، أعلن منظمو ماراثون لندن أن هذا السباق سينظم الأحد المقبل في العاصمة البريطانية، على الرغم من التفجيرين اللذين شهدتهما مدينة بوسطن الأميركية. وقال المدير التنفيذي للماراتون ميك بيتل "لن نلغي الماراثون، وندرس ما سنفعله".

واعتبر وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكوس أن هذه التفجيرات تعتبر بمثابة "تحذير جدي" لروسيا التي تنظم عدة أحداث رياضية مهمة، وذلك قبل الألعاب الأولمبية المقررة في سوتشي في 2014.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد شجب الهجوم الذي شهده ماراثون بوسطن، ووصفه بأنه عمل أحمق في يوم احتفال بالمدينة.

بان يرى في العنف أمرا مروعا (الفرنسية)

وقال بان إن العنف "كان أكثر ترويعا، لوقوعه في حدث يشتهر بجمعه بين أناس من شتى أنحاء العالم".

وقد دانت التفجيرين دول عديدة أخرى من ضمنها أستراليا واليابان وفرنسا، وأعرب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عن "تضامن فرنسا الكامل مع السلطات والشعب الأميركيين" بعد تفجيرات بوسطن.

وفي هذا السياق، أمر وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس قوات الأمن بـ"تعزيز الدوريات الأمنية دون تأخير" في كل أنحاء البلاد.

وقالت الوزارة في بيان إن الوزير "يدعو كل المواطنين إلى اليقظة إزاء احتمال وجود طرود مشبوهة أو حقائب متروكة، ولكن دون الاستسلام للهلع".

نفي سعودي
من ناحية أخرى أكد الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة محمد العيسى أن ما نشر عن تورط سعودي في الانفجارين اللذين وقعا بمدينة بوسطن تكهنات لا أساس لها من الصحة.

وقال العيسى إن السفير السعودي في واشنطن "طمأنني بعدم وجود أي ملاحظة وأي شبهات عن وجود سعوديين مصابين أو متورطين".

ولقي ثلاثة أشخاص على الأقل حتفهم وأصيب أكثر من مائة آخرين بجروح في انفجارين قويين وقعا أمس الاثنين قرب خط نهاية ماراثون بوسطن، فيما كان السباق لا يزال جاريا. وقال مفوض شرطة بوسطن إد ديفيز إن الكثير من المصابين يعانون من جروح "خطيرة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات