بيني غانتس (يمين) يؤكد استعداد إسرائيل لاحتمال نشوب حرب مع سوريا (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال بيني غانتس أن قواته مستعدة لاحتمال نشوب حرب مع سوريا في أي لحظة، إلا أنه استبعد هذا الاحتمال في الوقت القريب.
 
وقال غانتس في مقابلات مع وسائل إعلام إسرائيلية إنه بسبب التغييرات الإقليمية تواجه إسرائيل لأول مرة منذ عقود طويلة واقعا جديدا حيث قد تضطر إلى مواجهة معركة متعددة الجبهات.

وأكد أن الجيش الإسرائيلي "قادر على ضرب المنشآت النووية في إيران بمفرده إذا اتخذ قرارا بهذا الشأن ولدى الجيش القدرات العسكرية وعندما سيتخذ القرار فإنه يستطيع أن ينفذه".
 
لكنه أضاف أنه "تتم دراسة التقديرات حول نتائج هجوم كهذا، وستتخذ في الحسبان لدى اتخاذ قرار بشأن هجوم محتمل"، مشيرا إلى وجود مداولات مطولة بين المستويين السياسي والعسكري في إسرائيل حول ذلك.

وبشأن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، رأى غانتس أن استمرار الهدوء في قطاع غزة يدل على أن عملية "عمود السحاب" العسكرية قد حققت غاياتها، وهدّد بأنه" في حال استئناف إطلاق صواريخ من غزة فإن إسرائيل ستشن هجوما شديدا ضدها".

كما استبعد اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة في الضفة الغربية رغم وجود مواجهات متفرقة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في الضفة الغربية في الشهور الأخيرة، غير أنه توقع أن "تكون التحديات المستقبلية في الضفة مختلفة عما واجهته إسرائيل في الماضي".

وفي ما يتعلق بالعلاقات بين إسرائيل ومصر في أعقاب صعود الإخوان المسلمين إلى الحكم في مصر، قال غانتس "إن التنسيق الأمني بين الدولتين قد تحسّن في عدة جوانب".

وأضاف أن "مصر تبذل في الأسابيع الأخيرة جهودا إيجابية لإعادة الاستقرار إلى المنطقة، إلا أن المسؤولية ملقاة في نهاية الأمر على قيادة حماس في غزة".

من جهة أخرى، قال غانتس "إن الاعتذار الذي قدّمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  إلى تركيا على مقتل 9 نشطاء في أسطول الحرية التركي، تم بموافقته الكاملة، معتبرا أن هذا الاعتذار لا يمس بالجنود الإسرائيليين الذين هاجموا السفينة مافي مرمرة".

وحذر غانتس من نية وزارة المالية الإسرائيلية تقليص ميزانية الأمن، مشيرا إلى أن ذلك "قد يؤثر على أداء الجيش الإسرائيلي وسيكون مؤلما".

المصدر : وكالات