نجاد: خلال هذه الزيارات سنقوم بخطوات كبيرة في تعزيز علاقاتنا الشاملة (الجزيرة-أرشيف)
بدأ الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الأحد جولة أفريقية تقوده إلى بنين وغانا والنيجر، وذلك بهدف "توقيع اتفاقات لتطوير العلاقات الاقتصادية والسياسية" وفقا لما أعلنته وكالة أنباء فارس الإيرانية.
 
ونُقل عن نجاد قوله قبل مغادرته طهران "خلال زيارتنا إلى بنين والنيجر وغانا، سنقوم بخطوات كبيرة في تعزيز علاقاتنا الشاملة" مضيفا أنه "سيتم توقيع مختلف مذكرات التفاهم في مجالات الطاقة والتجارة والثقافة والسياحة والصحة".

وستهيمن مسألة الطاقة على أجندة نجاد خلال هذه الجولة الأفريقية، في حين قالت بنين إن محادثاته مع الرئيس ثوماس بوني يايي ستتركز على التعليم والزراعة.

تعاون ناشئ
وبيّن وزير خارجية بنين نصير أريفاري باكو أن نجاد يزور بلاده "بصفته رئيسا لحركة دول عدم الانحياز" مضيفا أن هذه الزيارة ستدل على تعزيز التعاون "الناشئ" بين البلدين.

وأوضح خلال تصريحاته أن مجالات "التربية والزراعة وخصوصا الطاقة" ستكون جزءا من المسائل المطروحة خلال هذه الزيارة.

ومن المنتظر أن يصل نجاد الاثنين إلى النيجر في زيارة تستمر يومين، وتعد هي الأولى للرئيس الإيراني الذي يهدف لـ"تحسين" التعاون بين البلدين، كما أفادت مصادر رسمية في نيامي أمس السبت.

ويسري اعتقاد بأن زيارة نجاد قد تكون متعلقة بتلبية احتياجات إيران من اليورانيوم لاستخدامه في برنامجها النووي المثير للجدل من النيجر التي تعتبر من أكبر منتجي العالم لهذه المادة، لكن أية تصريحات أو معلومات رسمية من البلدين لم تشر إلى دقة مثل ذلك التحليل.

مثير للجدل
وطبقا لـ"الرابطة العالمية النووية" الصناعية فإن اليورانيوم المُنتج في النيجر -التي ليس لها أية منافذ بحرية- يُنقل إلى بنين المجاورة لتصديره، ويتم إرسال معظمه إلى شركة "كومورهيكس" في فرنسا المتفرعة عن شركة "إريفا".

وقال وزير خارجية بنين إن زيارة نجاد إلى بلاده لا علاقة لها بزيارته للنيجر.

وكانت النيجر قد انتقدت مؤخرا اتفاقها التاريخي مع فرنسا التي تحصل على معظم اليورانيوم الذي تحتاجه هذه المستعمرة الفرنسية السابقة، مطالبة بحصة أكثر عدلا من الأرباح التي يدرها استخراج اليورانيوم الخام.

ويتوجه الرئيس الإيراني الثلاثاء إلى غانا محطته الأخيرة، التي تعتبر مثالا نادرا على الديمقراطية المستقرة بمنطقة غرب أفريقيا المضطربة، وهي منتج كبير للذهب والكاكاو ولديها صناعة نفط ناشئة.

يُذكر أن نجاد -الذي تنتهي فترة رئاسته بعد انتخابات يونيو/ حزيران بعد ولايتين- كان قد قام بسبع جولات في أفريقيا حيث زار 11 دولة بالقارة ودائما على رأس وفود اقتصادية باستثناء مصر، وكان الدافع لهذه الجولات توفير الدعم لبلاده في الأمم المتحدة بصورة خاصة.

المصدر : وكالات