مشرف مثل أمام المحكمة وسط إجراءات أمنية مشددة (الفرنسية)
قضت محكمة باكستانية اليوم الجمعة بتمديد قرار الإفراج بكفالة لمدة ستة أيام إضافية عن رئيس البلاد السابق برويز مشرف، الذي يواجه تهمة وضع قاض قيد الإقامة الجبرية خلال فترة حكمه للبلاد.

ومثل مشرف أمام محكمة إسلام آباد العليا، حيث طلب محاميه تمديد الإفراج عنه بكفالة لمدة أسبوعين بسبب القلق على أمن موكله.

وقال متحدث باسم حزب "رابطة كل باكستان المسلمة" الذي ينتمي إليه مشرف، إن المحكمة "قدرت الكفالة بمبلغ خمسمائة ألف روبية (5090 دولارا) وأمرته بأن يمثل أمامها مرة أخرى في 18 أبريل/نيسان الجاري".

ووصل مشرف إلى مبنى المحكمة في مدرعة سوداء وسط إجراءات أمنية مشددة، وأقفلت السلطات الأمنية الطرق الرئيسية التي تقود إلى المحكمة، ونشرت عناصر الشرطة ومكافحة الشغب وعناصر الاستخبارات، كما نشرت قناصة على أسطح المباني المحيطة.

ورافق مشرّف -الذي تلقى تهديدا بالقتل من قبل حركة طالبان- إلى مقر المحكمة موكب كبير من الحراس الشخصيين، وارتدى سترة واقية من الرصاص، وهو إجراء غير مسبوق تتخذه شخصية عامة في باكستان.

ويواجه مشرف ثلاث قضايا وتنتهي فترة الإفراج بالكفالة فيها جميعا الأسبوع القادم، وسبق له أن حصل على حكم بكفالة مؤقتة بقضية اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو عام 2007.
وكانت المحكمة العليا الباكستانية أجّلت الثلاثاء جلسة النظر في اتهام مشرّف بالخيانة العظمى إلى 15 أبريل/نيسان الجاري.

وبعدما أمضى قرابة أربع سنوات في منفاه الاختياري، عاد مشرف إلى البلاد في 24 مارس/آذار الماضي استعدادا لخوض الانتخابات المقررة في 11 مايو/أيار القادم.

ووافقت السلطات الباكستانية الأحد على أوراق ترشح مشرّف لمقعد في الجمعية الوطنية عن دائرة انتخابية في شترال شمال غرب البلاد، فيما تم رفض ترشحه في كراتشي بالجنوب.

المصدر : وكالات