الحملة الانتخابية للرئاسة بفنزويلا تبدأ غدا ومادورو يؤكد استمرار ثورة شافيز الاشتراكية (الفرنسية)

كرر الرئيس الفنزويلي بالوكالة نيكولاس مادورو المرشح للرئاسة رغبته بفتح تحقيق مفصّل عن وفاة الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز، وقد أحرق مؤيدو مادورو دمية للمرشح المنافس هنريك كابريلس، كما أحرق معارضوه دمية له وذلك وفقا لتقليد عيد الفصح بحرق دمية يهودا الأسخريوطي.

وأوضح مادورو في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أن موضوع التحقيق في وفاة الراحل شافيز "حساس جدا". وأعرب عن اعتقاده بضرورة إجراء تحقيق معمق. وقال "تعلمون بأن هناك قوى في العالم تقوم باختبار أسلحة لنشر فيروسات أو مرض السرطان وأعتقد أنها أصابت شافيز، أنا مقتنع بذلك، ولدي أسباب عديدة ومعلومات كثيرة".

وأكد مادورو -لدى استعراضه الكيفية التي اختاره بها شافيز ليحكم البلاد بالوكالة- أن "الحركة الشافيزية" موحدة خلفه ولا توجد انقسامات في "الإدارة السياسية-العسكرية للثورة"، وقال إنه سيهزم كابريلس "كما هزمه شافيز" في انتخابات أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وأكد استمرار التجربة الاشتراكية لشافيز.

وتنظم فنزويلا انتخابات رئاسية لاختيار خلف لشافيز في 14 أبريل/نيسان الجاري يتنافس فيها بشكل رئيسي مادورو ومرشح المعارضة هنريك كابريلس. وتبدأ الحملة الانتخابية رسميا غدا الثلاثاء.

ولا يزال شافيز يلقي بظله على الانتخابات، ولا يزال مادورو يكيل له الإشادة والمدح. ويعتبر مادورو، رغم أحاديثه المتشددة في إطار الحملة الانتخابية، أكثر ميلا للمساومة من زعيمه الراحل شافيز.  

هنريك كابرليس المرشح المنافس لمادورو (الأوروبية)

اتهام
من ناحية أخرى ينتقد مؤيدو مادورو منافسه كابرليس بأنه "خائن" للشعب الفنزويلي و"يخدم مصالح الإمبريالية". كما ينتقد مؤيدو كابريلس مادورو والقوى الشافيزية بأنها جرّت البلاد إلى عدم الاستقرار الأمني والاقتصادي.   

وتواجه فنزويلا عددا من المشاكل أبرزها تفشي الجريمة حيث قُتل 16 ألف شخص العام الماضي وحده حسب الأرقام الرسمية. ويقول منتقدو شافيز إنه فشل في مواجهة العنف.

كما يشكو المواطنون ورجال الأعمال من انخفاض سعر صرف العملة المحلية وشحها وصعوبة الحصول عليها نظرا للضوابط المشددة التي تنفذها الحكومة في حركة الأموال.

وقد قامت فنزويلا بخفض قيمة عملتها "بوليفار" بنسبة 32% مقابل الدولار في فبراير/شباط الماضي وهو الخفض الخامس خلال عشر سنوات.

وبلغ نمو الاقتصاد العام المنصرم 5.5%، وبلغت نسبة التضخم 20% وهو أعلى رقم في أميركا الجنوبية رغم أنه أقل بسبع نقاط من التضخم خلال العام الذي سبقه.

وتُعتبر فنزويلا أكبر مصدري النفط في أميركا الجنوبية وتمتلك أكبر احتياطي مؤكد في العالم.

المصدر : الفرنسية