سول تتعهد برد حازم على بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2013/4/1 الساعة 09:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/1 الساعة 09:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/21 هـ

سول تتعهد برد حازم على بيونغ يانغ

رئيسة كوريا الجنوبية تعهدت برد عسكري قوي وسريع على أي استفزاز كوري شمالي (الفرنسية)

تعهدت كوريا الجنوبية برد عسكري قوي وسريع دون النظر إلى العواقب السياسية على أي استفزاز من كوريا الشمالية، في الوقت الذي أرسلت فيه الولايات المتحدة طائرات مقاتلة شبح من طراز إف22 لكوريا الجنوبية للانضمام إلى مناورات عسكرية مشتركة.

فقد أصدرت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون هيه تعليماتها للجيش بوضع أي اعتبارات سياسية جانبا والرد بقوة في حال وقوع أي استفزازات من جانب كوريا الشمالية التي أعلنت أنها في حالة حرب مع جارتها الجنوبية.

وقالت بارك لوزير الدفاع ومسؤولين كبار خلال اجتماع اليوم الاثنين "إذا حدث أي استفزاز ضد كوريا الجنوبية وشعبها لا بد أن يكون هناك رد قوي في معركة مبدئية دون أي اعتبارات سياسية".

مقاتلات أميركية
وجاءت تحذيرات سول في وقت أرسلت الولايات المتحدة مقاتلات شبح من طراز إف22 لكوريا الجنوبية الأحد للانضمام إلى مناورات عسكرية تهدف إلى تأكيد التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن سول في مواجهة تهديدات متصاعدة من جانب كوريا الشمالية.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في كوريا الجنوبية في بيان إن هذه الطائرات المتقدمة -التي لا يمكن لأجهزة الرادار رصدها- أرسلت من اليابان لقاعدة أوسان الجوية وهي القاعدة الجوية الأميركية الرئيسية في كوريا الجنوبية لدعم المناورات الثنائية الجارية. وحث البيان كوريا الشمالية على التحلي بضبط النفس.

وقال البيان إن كوريا الشمالية "لن تحقق شيئا بتهديداتها أو استفزازاتها التي لن تؤدي إلا إلى زيادة عزلة كوريا الشمالية وتقويض الجهود الدولية لضمان السلام والاستقرار في شمالي شرقي آسيا".

مقاتلات إف22 التي أرسلتها الولايات المتحدة للمشاركة في مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية (الفرنسية)

ولم يحدد الجيش الأميركي عدد الطائرات التي توجهت لكوريا الجنوبية من قاعدة كادينا الجوية في أوكيناوا باليابان. ووصف البيان هذا الإجراء بأنه جزء من تغييرات روتينية تجريها القوات الأميركية منذ عام 2004 في القوة الجوية بين القواعد الموجودة في غرب المحيط الهادي.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت الأسبوع الماضي أن قاذفات إستراتيجية من طراز بي52 وأخرى شبح من طراز بي2 قامت بطلعات تدريبية في الأجواء الكورية الجنوبية، الأمر الذي أثار حنق بيونغ يانغ.

وردا على هذا الإعلان هددت بيونغ يانغ بقصف جزر غوام وهاواي الأميركية في المحيط الهادي.

والسبت أعلنت كوريا الشمالية أنها أصبحت "في حالة حرب" مع كوريا الجنوبية، في تهديد جديد قالت واشنطن إنها "تأخذه على محمل الجد" وقللت سول من خطورته.

من جانبه قال وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا إن كوريا الشمالية ستصبح أكثر عزلة إذا واصلت تهديداتها ولهجتها العدائية تجاه الدول الأخرى. وأضاف إن تحديد الجيش الشعبي الكوري الشمالي أهدافا عسكرية في اليابان أمر غير مسبوق.

والكوريتان لا تزالان تقنيا في حالة حرب لأن حرب كوريا بين العامين 1950 و1953 انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام.

ومنذ عقود تشهد شبه الجزيرة الكورية توترا متصاعدا يدور دائما في الفلك نفسه، تهديدات ترتفع وتيرتها من جانب بيونغ يانغ ثم احتواء وعودة إلى الهدوء.

المصدر : وكالات

التعليقات