هولمز حوّل عرض فيلم "باتمان" إلى مجزرة مرعبة (الأوروبية)

قال الادعاء في ولاية كولورادو الأميركية يوم الاثنين إنه سيطالب بإنزال عقوبة الإعدام بحق رجل متهم بقتل 12 شخصا بعد أن أطلق النار عليهم في سينما مكتظة يوم 20 يوليو/تموز 2012 أثناء عرض فيلم باتمان "ذا دارك نايت رايزيز" في منتصف الليل في أورورا في كولورادو.

وقال المدعي جورج بروشلر أمام محكمة في سينتيال، حيث يتوقع أن يحاكم المتهم جيمس هولمز في أغسطس/آب القادم، إن العدالة تقضي بتطبيق عقوبة الإعدام على المتهم.

وكان شهود عيان قد قالوا إن هولمز استخدم عبوات تشبه القنابل الدخانية ثم أطلق النار عشوائيا من أسلحة كان من بينها بندقية عسكرية أي آر 15 ومسدس عيار 40.

وأقدم محامو الدفاع الأسبوع الماضي على خطوة غير متوقعة عندما أعلنوا أن هولمز سيعترف بذنبه مقابل أن لا يطالب الادعاء بعقوبة الإعدام، إذ وافقوا على عقوبة السجن المؤبد دون إمكانية العفو.

لكن الادعاء اعتبر أن العرض ليس مقرفا فحسب، بل مقرفا بشكل كبير. واتهم محاميي الدفاع بعد 24 ساعة بمحاولة التفاوض على اتفاق علني في انتهاك لأمر التكتم على القضية.

وبالإضافة للقتلى جرح هولمز 58 شخصا آخرين. وتشهد الولايات المتحدة حوادث قتل بالأعيرة النارية مما يثير جدلا مستمرا بشأن قوانين السلاح. فبينما تطالب منظمات بوضع قوانين تنظم حيازة الأسلحة النارية، يقول معارضوها إن الدستور الأميركي في تعديله الثاني قد كفل حق شراء واستعمال السلاح لكافة المواطنين من دون قيود.

وتتهم منظمات مدنية من تسميهم بلوبيات شركات السلاح بممارسة ضغوط على المشرعين الأميركيين لعدم وضع تشريعات تحدّ من حيازة الأسلحة النارية وبالتالي تقلل من أرباح صناعة الأسلحة.

المصدر : وكالات