قوات الأمن المغربية فرقت بالقوة مسيرة في شوارع العاصمة كانت تقودها مجموعة من الشابات (الفرنسية)

أحيا العالم "اليوم العالمي للمرأة" الذي يوافق الثامن من مارس/آذار من كل عام، بالتأكيد على ضرورة وقف كل الانتهاكات ضد المرأة، سواء كان عنفا جسديا أو لفظيا أو تحرشا أو اغتصابا. يأتي ذلك بينما فرقت قوات الأمن المغربية بالقوة مسيرة تقودها مجموعة من النساء في الرباط.

ففي روسيا، تحول اليوم إلى مظاهرة للرجال للتعبير عن تقديرهم لدور المرأة في المجتمع بإغراقها بالهدايا والورود.

وفي مصر، شارك المجلس القومي للمرأة في مسيرة دعت إليها حركة "نساء مع الثورة" بمشاركة عدد من الحركات والمنظمات النسائية، مستنكرين هجمات التحرش التي تتعرض لها النساء والفتيات، وعدم الوصول لحلول واضحة للقضاء على تلك الظاهرة.

أما في لبنان، فقد أعرب رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن أمله بأن تحظى المرأة بدور أكبر في الحياة العامة، وأن تشارك في مساحات أوسع من المسؤوليات الوطنية في السياسة والإدارة، إلى جانب دورها الاجتماعي.

وفي موريتانيا، قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والمرأة مولاتي بنت المختار إن الحقوق التي ظلت مطالب للمرأة في العقود الماضية أصبحت مكاسب للجميع اليوم بعد أن تحررت المرأة، على حد قولها.

من جانبها جددت منظمات نسائية ومبادرات داعية لإشراك المرأة مطالبها في يوم المرأة العالمي بزيادة مشاركتها السياسية والدفع بها بصورة أكبر في دوائر صنع القرار وإنهاء ما وصفته بالمساعي لاستمرار الوصاية على المرأة في موريتانيا.

أما في ليبيا فقد أشارت تقارير إلى تردّي الوضع الاجتماعي لعديد الأسر التي فقدت معيليها في ليبيا, مما أجبر بعض النساء الأرامل على العمل في مهن لا تكفي لمواجهة المتطلبات المعيشية.

دعوات تعالت لوقف العنف ضد المرأة في يومها العالمي(الفرنسية)

تفريق مسيرة
وفي العاصمة المغربية فرقت قوات الأمن بالقوة مسيرة في شوارع الرباط في ذكرى اليوم العالمي للمرأة. وكانت تقود المسيرة مجموعة من الشابات المعطلات عن العمل.

ونددت الكوادر العليا المعطلة في بيان مشترك بهذه الطريقة في التعامل وبكل أشكال القمع والعنف الذي يتعرض له المعطلون عن العمل عامة والمعطلات خاصة، والذي خلف حسب البيان العديد من الإصابات المتفاوتة في صفوف المتظاهرات.

وبالتزامن مع ذلك كشف رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران في مؤتمر دولي حول المرأة القروية بالرباط أن الحكومة المغربية عملت على بلورة إستراتيجية للنهوض بأوضاع المرأة القروية.

من جهتها لا تزال المرأة الأفغانية تعيش ظروفا قاسية تحول بينها وبين تحقيق طموحاتها، رغم التطور النسبي الذي طرأ على واقع المرأة الأفغانية في السنوات الأخيرة خاصة في المدن الكبرى.

وبدورها طالبت النساء في الصومال في مسيرات جابت العاصمة مقديشو بوقف الاعتداءات التي تتعرض لها المرأة في الصومال، وطالبن بتمثيل حقيقي لها في كل من الحكومة والبرلمان.

آشتون: تكافح النساء لبناء مستقبل بلدانهن ولاكتساب حقوقهن وأنا أحييهن (الفرنسية) 

نضال
من جهتها، قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي نائبة رئيس المفوضية الأوروبية كاثرين آشتون "نحتفل بيوم المرأة العالمي، وتكافح النساء حول العالم لبناء مستقبل بلدانهن ومجتمعاتهن وعائلاتهن، وللنضال من أجل الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية".

وأضافت آشتون -في رسالة لها بهذه المناسبة- "ألتقي بنساء شجاعات يناضلن من أجل دور متساو في بناء المستقبل الديمقراطي لبلدانهن، وهن مصدر إلهام لي وللنساء في الاتحاد الأوروبي وللنساء حول العالم، وأنتهز هذه الفرصة اليوم لأحييهن".

وحسب الاتحاد الأوروبي، فإن العنف ضد النساء والفتيات يشكل ظاهرة عالمية تتجاوز جميع الحدود، وتشمل جميع الأجيال والجنسيات والمجتمعات، غير أنها تبقى مخفية ولا ترتقي فيها التقارير والأحكام والعقوبات إلى المستوى المطلوب.

وعلى هامش الدورة الـ57 للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة، اجتمع اليوم أكثر من 5000 شخص في نيويورك لمناقشة إلغاء جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات والوقاية منها.

وانتزعت المرأة حق الاحتفال بيومها في العام 1857 عندما خرجت آلاف النساء العاملات للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على ظروف عملهن، التي كانت تصل لمدة 16 ساعة يوميا مقابل أجور زهيدة.

ورغم أن الشرطة تدخلت حينها لتفريق المظاهرة، فإن المسيرة نجحت في دفع المسؤولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية