أميركا ترجئ تكريم ناشطة مصرية لتغريداتها
آخر تحديث: 2013/3/8 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/8 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/26 هـ

أميركا ترجئ تكريم ناشطة مصرية لتغريداتها

سميرة إبراهيم (وسط)  قاضت الجيش المصري بعدما أجبرت على الخضوع لاختبار "كشف العذرية" (الأوروبية)
قررت وزارة الخارجية الأميركية تأجيل خطة تكريم الناشطة المصرية سميرة إبراهيم بسبب تغريدات نشرتها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قالت الوزارة إنها تبدو فيها وكأنها تحتفل بهجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة وقتل الإسرائيليين في هجمات، وكذلك تبني وجهات نظر "معادية للسامية".

وكانت سميرة إبراهيم (26عاما) بين عشر نساء حول العالم تم اختيارهن لتلقي جائزة شجاعة المرأة الدولية التي تقدمها وزارة الخارجية الأميركية, التي كان من المقرر تسليمها اليوم الجمعة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة. وحظيت سميرة باهتمام اعلامي دولي حينما قاضت الجيش المصري بعدما أجبرت على الخضوع لـ "اختبار كشف العذرية" بعد إلقاء القبض عليها خلال احتجاجات بميدان التحرير في مارس/آذار 2011. 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن الوزارة علمت في وقت متأخر بعملية تعليقات سميرة, وبعد دراسة متأنية أصدر قرار بتأجيل تقديم الجائزة لها هذا العام.

وطبقا لتقارير إعلامية أميركية، فإن الجدل يدور حول أربع تغريدات, ففي ذكرى هجمات 11 سبتمبر/أيلول ظهر تعليق على حسابها "اليوم هو ذكرى 9 سبتمبر/أيلول ليت كل عام يأتي بحرق  أميركا".
 
وفي تعليقات أخرى اقتبست تعليقا لأدولف هتلر يحمل فيه اليهود مسؤولية كل الجرائم ضد المجتمع. كما كانت -وفق التقارير ذاتها- قد أعربت عن سعادتها في يوليو/تموز الماضي عندما قتل سائحون إسرائيليون في حادث تفجير حافلة بلغارية. 
 
وقالت نولاند إن سميرة إبراهيم ذكرت خلال محادثات معها إن حسابها على تويتر تعرض للاختراق وإنها لم تنشر تلك التعليقات, وأوضحت نولاند أن الخارجية الأميركية تنظر في ادعاءاتها وكيف أخفق مسؤولو الولايات المتحدة في اكتشاف آرائها المثيرة للجدل قبل ترشيحها لتلك الجائزة المرموقة.
 
ولم يصدر عن إبراهيم تعليق على هذه الأنباء.
المصدر : الألمانية

التعليقات