هاغل التزم بالعمل مع الكونغرس لتمويل القبة الحديدية الإسرائيلية رغم الصعوبات المالية (الفرنسية)

عبر وزير الدفاع الأميركي الجديد تشاك هاغل عن دعمه أنظمة القبة الصاروخية الإسرائيلية والتزامه بأمن إسرائيل في أول اجتماع له أمس الثلاثاء في البنتاغون مع نظيره الإسرائيلي إيهود باراك.

 

وأكد هاغل وباراك على متانة العلاقات الدفاعية الأميركية الإسرائيلية وأن البلدين سيواصلان تعاونا وثيقا غير مسبوق.

 

وقال المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل إن "الوزير هاغل ملتزم بالعمل مع أعضاء الكونغرس لضمان عدم تعطل التمويل لمنظومات القبة الحديدية وأرو ومقلاع داود للدفاع الصاروخي".

 

وأكد ليتل أن التزام الولايات المتحدة "يتضمن الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل في الشرق الأوسط واستمرار الدعم الأميركي لأنظمة الدفاع الصاروخية رغم قيود الميزانية". 

 

وبحث هاغل وباراك عددا من قضايا مصالح الأمن المشترك بما في ذلك حاجة سوريا إلى الحفاظ على أسلحتها الكيميائية والبيولوجية، وتعهدا بمواصلة التخطيط الأميركي الإسرائيلي الطارئ لمواجهة تهديد فقد السيطرة المحتملة على أسلحة الدمار الشامل في سوريا.

 

وأكد هاغل أن الرئيس باراك أوباما ملتزم بمنع إيران من الحصول على قدارت نووية وأن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة في مواجهة برنامج طهران النووي. وقال إن الولايات المتحدة ما زالت ترى أن هناك فرصة لمعالجة القضية عبر الدبلوماسية لكن تلك النافذة بدأت تغلق.

 

وقال ليتل إن هاغل عبر عن رغبته في زيارة إسرائيل قريبا، وإن باراك قال له إن إسرائيل تتطلع لاستضافته في المستقبل القريب.

 

واستمر اجتماع باراك وهاغل قرابة ساعتين وهو أول لقاء مباشر مع نظير له منذ توليه وزارة

الدفاع في 27 فبراير/شباط. كما يأتي اللقاء بعد اتهامات وجهت لوزير الدفاع الأميركي من بعض الجمهوريين بأنه مناهض لإسرائيل.

المصدر : وكالات