اتفاق لتشديد عقوبات كوريا وكيري يدعو لحل سلمي
آخر تحديث: 2013/3/6 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: القضاء العراقي يصدر مذكرة اعتقال بحق القيادي الكردي كوسرت رسول
آخر تحديث: 2013/3/6 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/24 هـ

اتفاق لتشديد عقوبات كوريا وكيري يدعو لحل سلمي

باودونغ (يسار) قال إن بلاده تؤيد عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية لكنها يجب أن تكون متوازنة (الفرنسية-أرشيف)

توصلت الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق على مسودة قرار لتشديد وتوسيع نطاق عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على كوريا الشمالية. وأعربت روسيا عن استعدادها لدعم القرار، فيما دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري بيونغ يانغ لاستئناف المفاوضات للوصول إلى حل سلمي.

وقد تمكنت الولايات المتحدة والصين -أمس الثلاثاء- من التوصل إلى اتفاق "يوسع بشكل كبير" عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية بسبب إجراء تجربتها النووية الثالثة رغم المناشدات الدولية بعدم إجرائها، وردت بيونغ يانغ بالتهديد من جديد بالتخلي عن اتفاق الهدنة الذي أنهى الحرب الكورية التي استمرت من عام 1950 إلى عام 1953.

وقال سفير الصين لدى الأمم المتحدة لي باودونغ إن مجلس الأمن الدولي يهدف إلى إجراء تصويت يوم الخميس على مسودة القرار الخاص بالعقوبات، والذي تم الاتفاق عليه بعد مفاوضات استمرت ثلاثة أسابيع.

ومن جانبه، أعرب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين -أمس- عن استعداد بلاده لدعم قرار لمجلس الأمن يفرض مزيدا من العقوبات على كوريا الشمالية.

وقال تشوركين -الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للمجلس- إن التصويت على القرار سيجرى يوم الخميس بعد دراسته من قبل خبراء مجلس الأمن، بحسب وكالة ريا نوفوستي.

وتعتبر الصين أوثق حليف لكوريا الشمالية، وقاومت باستمرار تشديد العقوبات عليها، لكنها أوضحت أنها غير راضية عن التجربة النووية الأخيرة لبيونغ يانغ، وقالت إنها تدعم اتخاذ إجراء من قبل مجلس الأمن، إلا أنها دعت إلى أن يكون هذا الإجراء متوازنا ويركز على إنهاء التوتر واستئناف المسار الدبلوماسي.

رايس قالت إن تبني القرار سيعرض بيونغ يانغ لإحدى أشد العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

تشديد ودعوة للحوار
وكانت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس قالت أمس إن مشروع القرار الذي وزعته بلادها على أعضاء المجلس سينقل العقوبات ضد كوريا الشمالية إلى مستوى جديد، وأن هذه العقوبات ستشكل حاجزاً منيعاً أمام تطوير كوريا الشمالية لبرنامجها النووي، كما أنها سترسل إشارة قوية لبيونغ يانغ حول الثمن الذي ستتكبده مقابل استفزازاتها، على حد قولها. 

وأكدت أنه مع تبني هذا القرار ستصبح كوريا الشمالية هدفاً لإحدى أشد العقوبات التي تبنتها الأمم المتحدة على الإطلاق، مؤكدة أن حجم هذه العقوبات استثنائي، ويظهر قوة التزام المجتمع الدولي بنزع السلاح النووي، ومطالبته كوريا الشمالية باحترام التزاماتها الدولية.

وفي وقت يتصاعد فيه الحديث عن تشديد العقوبات على كوريا الجنوبية، دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري كوريا الشمالية لاستئناف المفاوضات بدلا من التهديد بإلغاء اتفاقية الهدنة مع كوريا الجنوبية.

وقال كيري خلال مؤتمر صحفي في العاصمة القطرية الدوحة إن الولايات المتحدة تفضل إجراء مفاوضات "من أجل حل سلمي للأزمة بدل تبادل التهديدات"، لكنه أكد أن واشنطن ستواصل مع ذلك "عمل ما يجب عمله من أجل الدفاع عن الأمة وعن المنطقة مع حلفائها".

المصدر : وكالات

التعليقات