نتنياهو حصل السبت على مهلة إضافية بـ14 يوما لاستكمال تشكيل الحكومة (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو الاثنين إنه سيشكل في غضون أيام حكومة قوية تثمرها المفاوضات الجارية منذ أسابيع مع عدد من الأحزاب التي فازت بعدد مهم من المقاعد في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وأضاف في مداخلة عبر القمر الصناعي أمام المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) -وهي أكبر لوبي يهودي في الولايات المتحدة- أنه ينوى رغم الصعوبات تشكيل الحكومة الجديدة التي قال إنها ستكون قوية ومستقرة.

وكان يشير بذلك إلى المفاوضات التي يخوضها منذ مطلع الشهر الماضي مع عدد من الأحزاب الأخرى لتشكيل الحكومة.

وتم تكليف نتنياهو في 2 فبراير/شباط لتشكيل الحكومة عقب الانتخابات البرلمانية التي حصل فيها حزبه الليكود وحزب إسرائيل بيتنا المتحالف معه في قائمة واحدة على 31 مقعدا من مجموع 120 مقعدا في الكنيست, وهي حصيلة تقل بنسبة هامة عن حصيلة الانتخابات التي سبقتها.

وكان يفترض أن ينتهي من تشكيل الحكومة خلال 28 يوما، لكنه لم يتمكن من ذلك, وتم التمديد له السبت 14 يوما أخرى.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية الاثنين إن الائتلاف الحاكم الجديد سيضم بالإضافة إلى الليكود حزبي ياش عاتيد (هنا مستقبل) الذي حصل على 19 مقعدا, وحزب البيت اليهودي الذي نال 12 مقعدا, وبالتالي لن تشارك فيها الأحزاب التي توصف بالمتشددة دينيا.

ووفقا لتقارير إعلامية, فإن نتنياهو توصل لاتفاق لضم وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني التي قد تتقلد بمقتضى هذا الاتفاق المنصب نفسه في حكومته المنتظرة, فضلا عن تكليفها بالتفاوض مع الفلسطينيين. وتقود ليفني حزب "الحركة" وله ستة مقاعد في الكنيست الجديد.

وفي تصريحاته الاثنين أمام مؤتمر أيباك, قال نتنياهو إنه ليس من اليسير التفاوض بين عشرة أحزاب لتشكيل الحكومة.

وأضاف أن أول ما ستفعله حكومته الجديدة المرتقبة تنظيم استقبال حافل للرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يزور فلسطين بين 20 و22 من هذا الشهر, متعهدا في الأثناء بإثارة موضوع الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد المعتقل في الولايات المتحدة منذ 1985.

المصدر : وكالات