وزير خارجية بريطانيا يصل باماكو
آخر تحديث: 2013/3/4 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/4 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/22 هـ

وزير خارجية بريطانيا يصل باماكو

وصل وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إلى مالي الاثنين، في زيارة تهدف لتأكيد دعم بلاده للمساعي الفرنسية والأفريقية في مواجهة الإسلاميين، يأتي ذلك بينما قتل خمسون شخصا على الأقل من عناصر حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا منذ أول أمس في معارك قرب غاو، في حين أعلنت فرنسا مقتل ثالث جندي لها في شمال مالي.

وقال هيغ -لدى وصوله العاصمة باماكو- "زيارتي تؤكد التزام بريطانيا القوي بالعمل مع الشركاء الدوليين لدعم مالي ودول المنطقة في مكافحة الإرهاب واستعادة الأمن في البلاد".

وأكد أن المملكة المتحدة تقف إلى جانب شعب مالي في سعيه لتأمين بلاده، وإعادة بناء سبل معيشته، وحل المظالم التي طال أمدها.

وأجرى هيغ أثناء زيارته محادثات مع رئيس مالي الانتقالي ديونكوندا تراوري وزير الخارجية المالي.

كما سيلتقي هيغ قائد القوة الأفريقية إضافة إلى نائب قائد البعثة الأوروبية التي تعمل على تدريب القوات المالية. وكانت بريطانيا قدمت إلى القوات الفرنسية طائرة نقل عسكرية سي-17 وطائرة استطلاع.

ومع أن بريطانيا لم ترسل قوات قتالية إلى مالي، فإنها ستسهم بأربعين شخصا في مهمة التدريب التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي في مالي، ونحو مائتين أخرييْن للمشاركة في قوة تدريب منفصلة في مالي.

وليام هيغ (يسار) التقى بالرئيس المالي ديونكوندا تراوري (يمين) ووزير خارجيته (الفرنسية)

معارك وقتلى
ميدانيا، أعلن مصدر عسكري في مالي اليوم مقتل 50 شخصا على الأقل من عناصر التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا منذ أول أمس في معارك ضد جنود ماليين وفرنسيين قرب غاو، في حين أعلنت فرنسا مقتل ثالث جندي لها في شمال مالي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري مالي قوله إن المعارك الدائرة بين عناصر حركة التوحيد والجهاد من جهة، وجنود ماليين وفرنسيين. ومن جهة أخرى، لا تزال المعارك مستمرة حتى صباح اليوم الاثنين على بعد 60 كلم شمال غاو (كبرى مدن شمال مالي). مضيفا "نحن نسيطر على الوضع، وقد قتل ما لا يقل عن 50 إسلاميا من حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا منذ الجمعة".

وكانت غاو تحت سيطرة مسلحي التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، قبل أن يُطردوا منها إثر التدخل الدولي بقيادة فرنسا يوم 11 يناير/كانون الثاني الماضي.

وأكد جندي مالي شارك في المعارك مساء الجمعة قرب غاو أمس أن الجيش المالي دمر قاعدة لهذه الحركة، مضيفا أنها تكبدت خسائر بشرية كبيرة في هذه المعارك.

ومن جانبها، أعلنت فرنسا اليوم مقتل أحد جنودها في المعارك الدائرة شمالي مالي، وهو ثالث جندي يلقى مصرعه منذ تدخلها العسكري أواسط يناير/كانون الثاني هناك.

وقالت الحكومة -في بيان منفصل- إن الجندي "أُصيب بجروح قاتلة أثناء معركة ضد إرهابيين مسلحين في منطقة آدرار بجبال إيفوغاس شمالي مالي".

وكان أحد أفراد الكتيبة الثانية للمظليين القناصين قـُتل أثناء اشتباكات ضارية جرت يوم 19 فبراير/شباط، كما لقي قائد مروحية حتفه في بداية العمليات العسكرية.

المصدر : وكالات,الجزيرة