الاشتباكات تصاعدت مؤخرا في نيجيريا بين الشرطة وجماعة بوكو حرام (الجزيرة)

رفض زعيم جماعة بوكو حرام في نيجيريا أبو بكر شيكو في تسجيل مصور إجراء محادثات سلام مع الحكومة ونأى بنفسه عن قائد منسوب للجماعة أعلن وقف إطلاق النار باسمها في يناير/كانون الثاني الماضي.

وكان قائد منسوب لجماعة بوكو حرام، يدعى شيخ أبو محمد بن عبد العزيز وهو معروف لدى قوات الأمن النيجيرية, كما تقول رويترز، قد أعلن وقفا لإطلاق النار نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتعليقا على ذلك, قال شيكو بالتسجيل المقتضب الذي تحدث فيه بلغة الهوسا "عبد العزيز لم يتحدث نيابة عني وأنا أنأى بنفسي عنه تماما". وأضاف "بوكو حرام لم تعرض في أي وقت وقفا لإطلاق النار ونحن لم ندخل في حوار مع الحكومة ولن نكون مستعدين لذلك حتى تتحقق الشروط التي وضعناها". كما قال إنه يجب على قوات الأمن التوقف عن قتل أعضاء الجماعة وعن وصفهم بانهم لصوص مسلحون.

في غضون ذلك, قال متحدث باسم قوات الأمن إن قوات الجيش قتلت عشرين مسلحا من بوكو حرام لدى محاولتهم مهاجمة ثكنة عسكرية بولاية بورنو شمال شرق نيجيريا اليوم.

يُشار إلى أن المواجهات الدامية أوقعت في وسط وشمال نيجيريا ما لا يقل عن ثلاثة آلاف قتيل منذ 2009,  حيث تقاتل بوكو حرام لإقامة دولة إسلامية في شمال البلاد, إذ تعيش أغلبية سكانية مسلمة.

المصدر : وكالات