البابا أدان الاتجار بالبشر باعتباره أحد أشكال العبودية (رويترز)

دعا بابا الفاتيكان فراشيسكو اليوم الأحد إلى إحلال السلام في فلسطين, وإلى تسوية دبلوماسية للأزمة في سوريا, وللنزاع الذي ينذر بمواجهة عسكرية في شبه الجزيرة الكورية.

وابتهل فرانشيسكو بأول قداس يرأسه في عيد القيامة بساحة القديس بطرس بالفاتيكان بحضور 250 ألف شخص كي يحل السلام بآسيا, خاصة شبه الجزيرة الكورية. وأعرب عن أمله في أن يتم التغلب على الخلافات وتتحقق المصالحة بين أطراف النزاع هناك.

وكان البابا يشير إلى حالة التوتر الشديد التي تسود شبه الجزيرة الكورية في ظل تدريبات عسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية, وتهديدات كوريا الشمالية بالدخول في مواجهة مع سول, وضرب قواعد عسكرية أميركية.

ودعا فرانشيسكو -الذي انتخب في 13 مارس/آذار رئيسا جديدا للكنيسة الكاثوليكية بالعالم- إلى حل سياسي للأزمة المستمرة في سوريا منذ أكثر من عامين.

وأشار بهذا السياق إلى معاناة آلاف اللاجئين السوريين الذين فاق عددهم المليون بالدول المجاورة وفقا لأحدث تقديرات أممية. وتحدث البابا أيضا عن الصراع الفلسطيني قائلا إنه طال كثيرا.

ودعا رأس الكنيسة الكاثوليكية -وهو آخر كاردينال لبيونس آيرس الأرجنتينية, واسمه الحقيقي خورخي ماريو بيرغوليو- إلى إحلال السلام بالعالم أجمع, الذي قال إنه "ما يزال مقسما جراء الجشع, والبحث عن الكسب السهل, وما زال يعاني من الأنانية التي تهدد الحياة الإنسانية والأسرة".

وأدان بهذا السياق الاتجار بالبشر, قائلا إنه أوسع أشكال العبودية بالقرن الـ21. وفي الكلمة نفسها التي ألقاها من شرفة كاتدرائية القديس بطرس, أدان البابا خطف الرهائن بأكثر من دولة.

المصدر : وكالات