المستشفى الذي يُعتقد أن مانديلا يُعالج فيه بالعاصمة بريتوريا (الفرنسية)

أعلنت الرئاسة في جنوب أفريقيا أن الرئيس الأسبق نيلسون مانديلا يستجيب للعلاج من التهاب رئوي جديد، وأنه استعاد القدرة على التنفس بيسر.

وقال المتحدث باسم الرئاسة نقلا عن الأطباء المعالجين إن إزالة سوائل تجمعت بين الرئة والغشاء المحيط بها جراء عدوى رئوية سمحت لمانديلا بالتنفس دون مشكلات.

وأضاف أن مانديلا يواصل الاستجابة للعلاج ويشعر بالراحة. وكانت زوجة مانديلا السابقة وأحد أحفاده قالا أمس إنه بخير.

وكان الرئيس الأسبق نقل مساء الأربعاء الماضي إلى المستشفى بعد إصابته للمرة الثانية خلال ثلاثة شهور بعدوى رئوية، ويُعتقد أنه يتلقى حاليا العلاج في مستشفى "ميديكلينيك هارت" في العاصمة بريتوريا.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أدخل مانديلا المستشفى لمدة 18 يوما بسبب عدوى رئوية، كما أزيلت حصوات من مرارته.

وتعرض أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، ورمز مناهضة التمييز العنصري في بلاده والعالم، لعدة أزمات تنفسية بدءا من 1988 حين ظل ستة أسابيع في المستشفى. ويُعتقد أن ذلك يعود إلى الظروف البيئية والصحية التي عاشها أثناء فترة سجنه التي امتدت 27 عاما تحت حكم نظام التمييز العنصري، التي انتهت بخروجه من السجن عام 1990.

يشار إلى أن نيلسون مانديلا (94 عاما) انتخب رئيسا لجنوب أفريقيا عام 1994، وقد نال جائزة نوبل للسلام.

المصدر : وكالات