كلفة ضخمة لحربيْ العراق وأفغانستان
آخر تحديث: 2013/3/30 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/30 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/19 هـ

كلفة ضخمة لحربيْ العراق وأفغانستان

واشنطن تسحب قواتها من أفغانستان عام 2014 وتبقي على عدد محدود منها (الفرنسية)

ستكلف حربا العراق وأفغانستان الولايات المتحدة ما بين أربعة آلاف وستة آلاف مليار دولار (بين أربعة وستة تريليونات دولار) على المدى البعيد، وهو ما سيلقي عبئا على موازنة واشنطن سيستمر عقودا، حسب دراسة أميركية.

وأوضحت الخبيرة في جامعة هارفرد ليندا بيلمز أن على الولايات المتحدة الاهتمام بعدد متنام من المقاتلين القدامى يناهزون نحو 2.5 مليون، وعليها تسديد ديونها لمواجهة كلفة الحرب نفسها.

وأورد التقرير أن أحد تداعيات هذه الخيارات المالية خلال حربي العراق وأفغانستان، أن على الولايات المتحدة مستقبلا الحد من نفقاتها على صعيد الموظفين والدبلوماسية والأبحاث والتنمية، وإعادة النظر في بعض المبادرات العسكرية. وأضاف "في اختصار أن إرث الحربين في العراق وأفغانستان سيستمر طوال عقود".

ولاحظت بيلمز -التي سبق أن عملت لحساب حكومة الرئيس الأسبق بيل كلينتون- أن الولايات المتحدة أنفقت ألفي مليار دولار على الحربين اللتين شنهما الرئيس السابق جورج بوش.

لكنها لفتت إلى أن المبالغ الأكبر سيتم إنفاقها على تقاعد العسكريين وعلاج الجنود المصابين. وفي هذا الإطار فإن أكثر من 1.56 مليون جندي أحيلوا على التقاعد سيفيدون من رواتب تقاعدية مدى الحياة، مما يشكل رقما غير مسبوق.

استياء متصاعد
وأضافت أن هذه الكلفة ستزيد مع الوقت، مشيرة إلى أن العام الأكثر كلفة على صعيد نفقات التقاعد بعد الحرب العالمية الأولى التي انتهت عام 1918 كان العام 1969 حين تقدم المقاتلون القدامى في السن وباتوا في حاجة أكبر إلى عناية طبية.

وركزت الدراسة أيضا على التداعيات الاجتماعية وخصوصا للعائلات التي فقدت معيلها أو أصيب في حربي العراق وأفغانستان.

ومن المتوقع أن تُبقي واشنطن على عدد محدود من قواتها في أفغانستان بعد قرار الرئيس باراك أوباما سحب قواتها المقاتلة عام 2014 بعد نحو 13 عاما من إرسال قوات مقاتلة إلى هذا البلد بعد أحداث سبتمبر/أيلول 2001.

وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة تصاعد استياء الأميركيين من الحرب في أفغانستان في موازاة انتقاد قرار بوش باجتياح العراق قبل عشرة أعوام.

وكان وزير الدفاع السابق دونالد رمسفيلد أكد قبل اجتياح العراق أن الحرب في هذا البلد ستكلف نحو خمسين مليار دولار، ووصف التقديرات بأنها ستكلف أكثر من هذا الرقم "بالهراء".

المصدر : الفرنسية