50 قتيلا من التوحيد بمعارك مالي
آخر تحديث: 2013/3/3 الساعة 17:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/3 الساعة 17:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/21 هـ

50 قتيلا من التوحيد بمعارك مالي

العلمان الفرنسي والمالي مرفوعان قرب أحد مساجد مالي (الفرنسية)
 
أعلن مصدر عسكري في مالي اليوم مقتل 50 شخصا على الأقل من عناصر التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا منذ أول أمس في معارك ضد جنود ماليين وفرنسيين قرب غاو، في وقت أعلنت فرنسا مقتل ثالث جندي لها في شمال مالي.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري مالي قوله إن المعارك الدائرة بين عناصر حركة التوحيد والجهاد من جهة، وجنود ماليين وفرنسيين من جهة أخرى لا تزال مستمرة حتى صباح اليوم الأحد على بعد 60 كلم شمال غاو، كبرى مدن شمال مالي، مضيفا "نحن نسيطر على الوضع، وقد قتل ما لا يقل عن 50 إسلاميا من حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا منذ الجمعة".

وكانت غاو تحت سيطرة مسلحي التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا قبل أن يُطردوا منها إثر التدخل الدولي بقيادة فرنسية يوم 11 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وأكد جندي مالي شارك في المعارك مساء الجمعة قرب غاو أمس أن الجيش المالي دمر قاعدة لهذه الحركة، مضيفا أنها تكبدت خسائر بشرية كبيرة في هذه المعارك.

من جانبها أعلنت فرنسا اليوم مقتل أحد جنودها في المعارك الدائرة بشمالي مالي، وهو ثالث جندي يلقى مصرعه منذ تدخلها العسكري أواسط يناير/كانون الثاني في تلك الدولة الواقعة في غربي أفريقيا.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن الجندي -الذي يتبع للكتيبة الأولى للمظليين القناصين- قتل في معركة دارت مساء السبت. وأعرب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في البيان عن "الاحترام التام لتضحية هذا الجندي الشاب"، وأشاد بما وصفها بشجاعة وحماسة القوات الفرنسية التي تقاتل في مالي.

وقالت الحكومة في بيان منفصل إن الجندي "أُصيب بجروح قاتلة أثناء معركة ضد إرهابيين مسلحين في منطقة أدرار بجبال إيفوغاس في شمالي مالي".

وقد تكبدت فرنسا أيضا خسائر قليلة نسبيا خلال عملياتها في مالي، والتي شنتها أواسط يناير/كانون الثاني لدعم القوات المالية ضد المسلحين الإسلاميين الذين كانوا قد استولوا على شمالي البلاد الصحراوي العام المنصرم.

وكان أحد أفراد الكتيبة الثانية للمظليين القناصين قُتل أثناء اشتباكات ضارية جرت يوم 19 فبراير/شباط، كما لقي قائد مروحية حتفه في بداية العمليات العسكرية. وقد أسفرت تلك العمليات عن طرد المتمردين من مدن الشمال الرئيسية والتي ينصب تركيزها الآن على تعقبهم في المناطق الجبلية.

المصدر : وكالات