لوبان: خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي سيكون الحل الوحيد إذا لم تحصل على الإصلاحات المطلوبة (الفرنسية)
طلبت رئيسة الجبهة الوطنية (يمين متطرف) مارين لوبان رسميا السبت من الرئيس فرانسوا هولاند، تنظيم استفتاء في يناير/كانون الثاني القادم على خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت لوبان إثر اجتماع المجلس الوطني لحزبها في فندق بضاحية سيفر الباريسية، إن حزبها سيدعو من جانبه إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي ما لم تتوصل الحكومة الفرنسية خلال هذا الوقت إلى فتح مفاوضات صلبة، وأن تحصل على الإصلاحات الأساسية الأربعة التي تشكل حدا أدنى".

وهذه الإصلاحات الأربعة هي "العودة المنظمة إلى العملات الوطنية" و"حل فضاء شنغن" لحرية التنقل (يضم 22 من الدول الـ27 الاعضاء في الاتحاد) و"حماية الاقتصاد الوطني وإعادة التصنيع، مع فرض الحمائية على الحدود، وأخيرا تغليب القانون الوطني على القانون الأوروبي".

غير أن لوبان قالت إنها لا تعتقد بأن الحكومة تريد أو تستطيع الحصول على هذه النتائج، وترى أن الخروج من الاتحاد سيكون في الواقع الحل الوحيد الممكن.

وقد سبق أن طرحت رئيسة الجبهة الوطنية أكثر من مرة هذا الاستفتاء لكن دون تحديد أي موعد، موضحة أيضا الجمعة في حديث لصحيفة لوفيغارو أنها "ستدافع عن خطة العمل هذه" بمناسبة الانتخابات الأوروبية عام 2014، أي بعد الموعد الذي باتت تطلب فيه الآن إجراء هذا الاستفتاء.

وهددت لوبان أنه إذا رفضت الحكومة ستجعل من الانتخابات الأوروبية استفتاء كبيرا على الخروج من الاتحاد الأوروبي أو عدمه.

واعتبرت أن فرنسا ستكون في يناير/كانون الثاني القادم "في مفترق طرق" في مواجهة "اختفاء الحدود" و"التقشف" و"اختفاء كل وسائل الحماية".

وأشارت النائبة الأوروبية أيضا غير مرة إلى الخطر الذي يمثله "وصول بلغاريا ورومانيا إلى فضاء شنغن بلا أي حدود"، وهو ما لم يحدث حتى الآن بسبب تحفظات الكثير من الدول.

المصدر : الفرنسية