دي ستيفانو يشير للمصورين خارج محكمة في لندن أثناء محاكمته مطلع العام الماضي (الفرنسية)

أصدرت محكمة بريطانية أمس الخميس حكماً بالسجن 14 عاماً بحق رجل إيطالي بعد انتحاله لسنوات طويلة صفة محام ترافع خلالها عن عدة شخصيات بارزة منها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وأقر المتهم الإيطالي جيوفاني دي ستيفانو (57 عاماً) أمام المحكمة بتهمتين جديدتين لتضاف إلى رصيده من جرائم الاحتيال، إذ اعترف بقبض تعويض مالي بقيمة 150 ألف جنيه إسترليني (230 ألف دولار) كان يفترض أن يحصل عليه موكله الذي فقد ذراعه في حادث سيارة، ولكنه استولى عليه.

وفي البدء أكد المتهم أنه يحمل إجازة في الحقوق إلا أنه اعترف لاحقا بأنه تعلم مبادئ المحاماة وحده وأنه كان يقدم نفسه على أنه محام، وهو غير مسجّل للعمل بهذه المهنة في بريطانيا أو إيطاليا، وهي مسقط رأسه.

وكانت محكمة في منطقة ساذاك بلندن أدانت الأربعاء دي سيتفانو -المعروف في الصحافة البريطانية بلقب محامي الشيطان- بارتكاب 25 تهمة من جرائم الخداع والاحتيال وغسيل الأموال خلال الفترة بين 2001 و2011.

واستمعت إلى لائحة اتهام تتضمن تقمص دور المحامي لتمثيل شخصيات سياسية رفيعة المستوى، حيث كان ضمن فريق الدفاع عن صدام حسين وعن الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفتش، كما أكد أنه كان على علاقة مع رئيس زيمبابوي روبرت موغابي وزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

وكان دي ستيفانو يرأس أيضا نادي دوندي لكرة القدم في أسكتلندا حين اعتقل عام 2011 في إسبانيا بموجب مذكرة توقيف أوروبية، واعترف خلال محاكمته بأنه قرر أن يصبح محاميا بعدما أدين في السبعينيات بسرقة بطاقة الائتمان المصرفية العائدة لوالده، مؤكدا أن إدانته تمت لأن وكيل الدفاع عنه "لم يكن كفؤا".

المصدر : وكالات