هولاند أعاد قصر الإليزيه للاشتراكيين الذين كان فرانسوا ميتران آخر رؤسائهم (الفرنسية)

اعتبر أكثر من نصف الفرنسيين أن فرانسوا هولاند رئيس سيئ، في حين اعتبره خمسهم فقط رئيسا جيدا، وذلك بحسب استطلاع للرأي أجراه معهد "سي أس أي" لحساب شبكة "بي أف أم تي في" ونشرت نتائجه اليوم الخميس.

وكشف الاستطلاع أن 51% من الفرنسيين اعتقدوا أن هولاند "رئيس سيئ للجمهورية" مقابل 22% فقط اعتبروه "رئيسا جيدا للجمهورية"، في وقت امتنع 27% من المستطلعين في هذا التحقيق عن إبداء رأي.

وأوضح المعهد أن غالبية التقييمات السلبية جاءت من قطاع الموظفين والأشخاص الذين يعملون لحسابهم والمتقاعدين، إذ أبدت هذه المجموعات قدرا خاصا من الصرامة في حكمها على قدرة فرانسوا هولاند على تولي مهامه بوصفه رئيسا للدولة.

كما كشف الاستطلاع أن هولاند يعتبر رئيسا جيدا للجمهورية برأي 60% من ناخبيه في الدورة الثانية من الانتخابات التي جرت في 6 مايو/أيار 2012.

وأجري الاستطلاع عبر الإنترنت يومي أمس الأربعاء والأول من أمس الثلاثاء، وشمل عينة ذات صفة تمثيلية مكونة من 961 شخصا يقيمون في فرنسا وعمرهم ما فوق الثامنة عشرة.

وتأتي نتائج هذا التحقيق بعد سلسلة من الاستطلاعات أشارت إلى تراجع متواصل في شعبية هولاند بعد عشرة أشهر على فوزه على نيكولا ساركوزي في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية عام 2012.

وكان استطلاع للرأي أجراه معهد إيفوب ونشرته صحيفة لو جورنال دو ديمانش في نهاية الأسبوع الماضي قد كشف عن تراجع شعبية الرئيس ست نقاط عن الشهر الماضي.

وبحسب تحقيق إيفوب فإن 68% من المستطلعين أبدوا استياءهم من أداء فرانسوا هولاند كرئيس للجمهورية، في حين كانت هذه النسبة الشهر الماضي 62%.

وأشار تحقيق إيفوب إلى أن هذه الأرقام تعتبر الأسوأ لهولاند منذ انتخابه، كما أنها أسوأ نتيجة لرئيس فرنسي على الإطلاق بعد عشرة أشهر من توليه الرئاسة.

وسيلقي هولاند كلمة تستمر 45 دقيقة مساء اليوم الخميس عبر شبكة فرانس 2 العامة ليشرح للفرنسيين  هدف إصلاحاته الاقتصادية.

المصدر : الفرنسية