وزير الخارجي الإيطالي المستقيل (يسار) مع نظيره الهندي في نيودلهي العام الماضي (الفرنسية)
استقال وزير الخارجية الإيطالي جوليو تيرزي من منصبه أمس احتجاجا على قرار حكومة بلاده تسليم الهند عسكريين اثنين من مشاة البحرية الإيطالية لمحاكمتهما بتهمة قتل صياديْن هنديين عن طريق الخطأ أثناء مهمة لمكافحة القرصنة.

وقال تيرزي في شهادته أمام مجلس النواب الإيطالي إنه يستقيل "حماية لشرف البلاد والقوات المسلحة والدبلوماسية الإيطالية، ولأني أعتبر منذ أربعين سنة أنه يجب الحفاظ عليها" .
 
وتجاوب المشرعون بالتصفيق القوي لهذه الكلمات، فيما تابع الوزير "لم يعد باستطاعتي أن أكون جزءا من هذه الحكومة، ولم يتم الاستماع إلى تحفظاتي بشأن إرسال الجنديين مرة أخرى إلى الهند، وأنا أعلن استقالتي"، مؤكداً تضامنه مع الجنديين الإيطاليين وأسرتيهما.

أما وزير الدفاع الإيطالي جان باولو دي باولا الذي أجرى مداخلة بعد تيرزي فاستبعد الاستقالة من منصبه، مشيراً إلى أنه لا يريد التخلي عن "سفينة تواجه صعوبات". وبعد إعلان الوزير استقالته، طالبت المعارضة أن يحضر رئيس الحكومة ماريو مونتي جلسة البرلمان.
 
الاتهامات
الجنديان الإيطاليان متهمان بقتل صيادين هنديين (الأوروبية-أرشيف)
ويواجه الجنديان، وهما سلفاتوري جيروني وماسيمليانو لاتوري، محاكمة في الهند لقتلهما صيادين مدنيين هنديين قبالة ساحل ولاية كيرالا الهندية الجنوبية في فبراير/شباط عام 2012 .
 
وكان الجنديان حينئذ مكلفين بحماية ناقلة تجارية إيطالية من القراصنة، وقال الجنديان إنهما أطلقا طلقات تحذيرية على سفينة اعتقدا أنها تخص القراصنة.

ودخلت الدولتان منذ الحادث في خلاف متصاعد بينما كانت روما تسعى لتأمين صفقة كبيرة لبيع طائرات مروحية للحكومة الهندية. وسمح القضاء الهندي بعودتهما إلى إيطاليا للتصويت في الانتخابات التشريعية التي جرت في فبراير/شباط الماضي بعد تعهدهما بالعودة إلى الهند بحلول 22 مارس/آذار الجاري.

وأعلن سفير إيطاليا في الهند دانييلي مانشيني آنذاك أنه يضمن عودة الجنديين، لكن حكومة تسيير الأعمال برئاسة ماريو مونتي أعلنت في 11 مارس/آذار الحالي أنها لن تعيد الجنديين إلى الهند لأن الحادث -الذي تقول روما إنه وقع في المياه الدولية- لا يقع تحت الولاية القضائية للمحاكم الهندية.

لكن إيطاليا تراجعت عن موقفها الأسبوع الماضي بعد أن منعت الهند السفير الإيطالي لديها من مغادرة البلاد، وأعيد الجنديان إلى نيودلهي يوم الجمعة الماضي في خطوة وصفها قائد القوات المسلحة الإيطالية الأميرال بينيلي مانتيلي بأنها "مهزلة".

ويمثل قرار تيرتسي بالاستقالة تراجعا عن تصريحات صحفية أدلى بها يوم الجمعة الماضي قال فيها إنه لا يرى سببا يدعوه للاستقالة، وقال مونتي إنه دهش لقرار استقالة تيرزي لأنهما التقيا في وقت سابق أمس الثلاثاء ولم يخبره بالقرار.

وأضاف أن الحكومة لا تتفق مع تيرزي في رأيه بعدم إعادة الجنديين إلى الهند، وأنه سيتحدث أمام البرلمان اليوم الأربعاء عن القضية كلها. وفي وقت لاحق كلف الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتاني مونتي بالقيام بمهام وزير الخارجية بشكل مؤقت.

المصدر : وكالات