بقايا سيارة مفخخة استخدمت في هجوم خارج مطار جلال آباد في أبريل/نيسان 2012 (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الشرطة الأفغانية أن سبعة "انتحاريين" هاجموا مقرا لها في مدينة جلال آباد بشرق البلاد، مما أدى إلى مقتل خمسة من عناصر قواتها إضافة إلى المهاجمين.
 
وبحسب المصدر فقد قام المهاجم الأول بتفجير السيارة التي كان يقودها مما سمح لاثنين آخرين بالدخول إلى الموقع وتفجير نفسيهما، في حين تمكنت الشرطة من قتل أربعة آخرين خلال تبادل لإطلاق النار.
 
وأضاف أن خمسة من صفوف قوات الأمن قتلوا وأصيب أربعة آخرون.

وقد تبنت حركة طالبان الهجوم، قائلة إنها استهدفت أكاديمية للشرطة، "يقوم مدربون أجانب وإسرائيليون بتدريب ثلاثمائة متطوع فيها".

وذكرت أن "الهجوم شنه عدد كبير من المهاجمين وألحقوا خسائر فادحة بقوات الشرطة".

ومن جهته أكد المتحدث باسم حكومة ولاية نانغارهار وعاصمتها جلال آباد، أحمد ضياء، الهجوم ولكنه لم يعط مزيدا من الإيضاحات.

يذكر أن طالبان شنت هجوما واسعا عام 2012 شارك فيه عدد من مهاجميها على مطار جلال آباد شرق أفغانستان الذي يضم قاعدة مهمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

زيارة كيري
وأمس الاثنين وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى العاصمة الأفغانية كابل في زيارة مفاجئة سبقها تسليم الجيش الأميركي للسلطات الأفغانية سجن بغرام الذي كان أحد أهم أسباب التوتر بين البلدين.

ويبحث كيري مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي -الذي سبق أن انتقد الجهود العسكرية الأميركية في البلاد- جملة من القضايا، منها نقل المسؤولية الأمنية إلى القوات الأفغانية في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأجنبية لمغادرة البلاد.

من جهة أخرى، قال وزير الدفاع الأسترالي ستيفن سميث إن أستراليا ستسحب معظم قواتها من جنوب أفغانستان بحلول نهاية العام الحالي، وستغلق قاعدة رئيسية في ولاية أرزغان للقوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي مع تسليم المهام الأمنية للقوات الأفغانية.

ومن المنتظر أن تغادر معظم القوات المقاتلة الأجنبية أفغانستان بحلول نهاية 2014 بمقتضى خطة لنقل المهام الأمنية من القوات الأجنبية إلى قوات الجيش والشرطة الأفغانية.

المصدر : وكالات