كيري (يسار) في زيارة لم يعلن عنها إلى أفغانستان (الفرنسية)

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى العاصمة الأفغانية كابل اليوم الاثنين في زيارة مفاجئة سبقها تسليم الجيش الأميركي للسلطات الأفغانية سجن بغرام الذي كان أحد أهم أسباب التوتر بين البلدين.

ويبحث كيري مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي -الذي سبق أن انتقد الجهود العسكرية الأميركية في البلاد- جملة من القضايا، منها نقل المسؤولية الأمنية إلى القوات الأفغانية في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأجنبية لمغادرة البلاد.

وقال مسؤول أميركي يرافق كيري للصحفيين "سنوضح أن الولايات المتحدة سيكون لها التزام دائم في أفغانستان يستمر لما بعد الفترة الانتقالية وستكون هناك دائما عقبات على الطريق".

يشار إلى أن القوات الدولية تعتزم، بعد أكثر من 11 عاما على الإطاحة بنظام حركة طالبان، الانسحاب من أفغانستان بحلول نهاية 2014 وتسليم المسؤوليات الأمنية للقوات الأفغانية.

الجيش الأميركي أعلن اليوم تسليم سجن بغرام بالكامل للسلطات الأفغانية (الفرنسية)

تسليم بغرام
وقبل ساعات على وصول كيري، تم حل أحد أسباب الخلاف الكبرى بين واشنطن وكابل بتسليم الجيش الأميركي للسلطات الأفغانية المسؤولية الكاملة على سجن بغرام بعد أشهر من المداولات.

وكان سجن بغرام الذي يعرف باسم "غوانتانامو الأفغاني" موضع مناقشات حادة بين كابل وواشنطن التي تخشى أن يتم الإفراج عن عدد من معتقلي طالبان بعد سيطرة القوات الأفغانية عليه. لكن وزير الدفاع الأميركي شاك هاغل توصل إلى اتفاق مع الرئيس الأفغاني في اتصال هاتفي السبت الماضي.

وتم التوصل للاتفاق بعد مفاوضات مكثفة استمرت أسبوعا بين مسؤولين أميركيين وأفغان، وينص الاتفاق على إجراء عملية التسليم الرسمية، ويتضمن ضمانات لإبقاء السجناء الذين يشكلون خطرا على الأفغان والقوات الدولية قيد الاحتجاز بموجب القانون الأفغاني.

قتلى بتفجير
وعلى صعيد آخر، قتل مدنيان وجرح ستة آخرون في انفجار عبوة ناسفة مزروعة إلى جانب الطريق في مقاطعة خواجة سابزوبوش بولاية فرياب شمالي أفغانستان.

وأفاد مصدر أمني بأن الجرحى نقلوا إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج، لافتا إلى أن بعضهم في حالة حرجة.

وحسب وكالة أنباء بوخدي الأفغانية، فإن قائد شرطة فرياب اتهم حركة طالبان بالوقوف وراء التفجير.

المصدر : وكالات