انفجارات سابقة نفذتها جماعة بوكو حرام ضد مقار أمنية وحكومية في كانو (الجزيرة)

قتل عنصران من جماعة بوكو حرام في انفجار قنبلة حاولا إلقاءها على حاجز للشرطة في مدينة كانو في شمال نيجيريا، وذلك بعد أن أعلنت الشرطة السبت أن 25 شخصا قتلوا الجمعة في هجوم شنه مسلحون على سجن ومركز للشرطة وحانة في مدينة غانيي الواقعة في شرق نيجيريا.

وقال قائد الشرطة في ولاية كانو موسى دورا إن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة ثلاثة من عناصر الشرطة بجروح.

وأضاف أن "العنصرين المفترضين في بوكو حرام قتلا في انفجار عبوة ناسفة كانا يحاولان إلقاءها على حاجز للشرطة في حي هوتورو في المدينة" مؤكدا أن العبوة انفجرت عن طريق الخطأ قبل أن يتمكن حاملها من رميها.

وقال قائد الشرطة إن المهاجمين اللذين قتلا السبت كان معهما أربعة أشخاص تواطؤوا معهم ويختبئون في مكان قريب من الحاجز الأمني المستهدف، مؤكدا أن الشرطة ألقت القبض على هؤلاء.

وأضاف أنه قبيل دقائق من الانفجار استهدف هجوم مماثل حاجزا آخر للشرطة في المدينة لكن القنبلة التي انفجرت قرب الحاجز لم تسفر عن إصابات.

ويأتي الحادث بعد أن أعلنت الشرطة النيجيرية السبت أن 25 شخصا قتلوا الجمعة في هجوم شنه مسلحون على سجن ومركز للشرطة وحانة في مدينة غانيي الواقعة في شرق نيجيريا.

وقال قائد شرطة ولاية أداماوا الحدودية مع الكاميرون محمد إبراهيم إن من بين قتلى الهجوم في غانيي مسؤولا كبيرا في السجن وشرطيا ورجل سياسة مهما.

وكان إبراهيم ومسؤول آخر في السجن أعلنا الجمعة أن مسلحين هاجموا السجن وأفرجوا عن عدد من المسجونين فيه، كما هاجموا مركزا للشرطة وحانة وسطوا على مصرف في المدينة، من دون ذكر أي حصيلة للضحايا.

وقال مدير إدارة السجون في ولاية أداماوا، أندرو باركا إن "رجالا مسلحين هاجموا السجن مساء الجمعة واستخدموا المتفجرات للدخول إليه عنوة".

أما محمد إبراهيم فقال الجمعة إن المسلحين هاجموا أيضا مفوضية للشرطة قريبة من السجن وحانة في الهواء الطلق، وكذلك سطوا على مصرف ثم أضرموا النار فيه.

والسبت أوضح إبراهيم أن المسلحين قتلوا بالهجوم على السجن شرطيا، بينما قتلوا بهجومهم على الحانة سبعة أشخاص وستة آخرين قرب المصرف، في حين قتل البقية بينما كانوا قرب منازلهم أو بالشوارع.

المصدر : وكالات