البنغاليون لطالما عانوا من تقلبات الطبيعة (الأوروبية-أرشيف)

قتل ما لا يقل عن عشرين شخصا بينهم طفل، وأصيب ثلاثمائة آخرون بعدما ضرب إعصار قوي 24 قرية في مقاطعة براهمانباريا بشرق بنغلاديش، مخلفا أضرارا مادية كبيرة.

وقال نائب رئيس شرطة المقاطعة نور محمد مجومدر في وقت متأخر من ليل الجمعة، إن الإعصار ضرب قرى سادار وبيجويناغار وأخورا وأوباسيلاس، فيما أكدت مصادر طبية تسبب الإعصار بمقتل عشرين شخصاً على الأقل بينهم صبي في العاشرة من العمر، مشيرة إلى أن أعمار القتلى الآخرين تتراوح بين 25 و52 سنة.

وتسبب الإعصار باقتلاع الأشجار وتهاوي الأعمدة الكهربائية إلى جانب تحطم جدران المنازل. وسدت الأشجار التي اقتلعها الإعصار والسيارات المدمرة قطاعات واسعة من طرق السيارات وخطوط السكك الحديدية.

وعبرت رئيسة الوزراء البنغالية شيخة حسينة واجد عن ذهولها وحزنها الشديد لخسارة أرواح وتضرر ممتلكات بسبب الإعصار، داعية المسؤولين المعنيين لاتخاذ الإجراءات المناسبة والسعي لإنقاذ الأشخاص العالقين.

وأعلنت الحكومة عن تقديم مساعدات عاجلة للمتضررين من الإعصار، وأرسلت فرق إنقاذ.

وتضرر سجن برهمانباريا الذي انهار بشكل جزئي مما أدى إلى مقتل أحد الحراس، وأكد مسؤولون أن جميع النزلاء ما زالوا داخل السجن ولم يتعرضوا لأذى.

والإعصار هو عمود هوائي يدور بسرعة كبيرة ويمتد من سطح الأرض إلى الغيوم، ينشأ بسبب وجود مناطق ضغط مختلفة مما يدفع الهواء للتحرك بهذه الصورة الدورانية التي تأخذ شكل المخروط أو القمع.

وشهدت بنغلاديش خلال تاريخها الحديث عواصف وفيضانات قتلت عشرات الآلاف، كان آخرها الإعصار "سيدر" الذي ضرب البلاد في 2007. 

المصدر : وكالات