جانب من المباحثات النووية التي استضافتها تركيا العام الماضي بين الاتحاد الأوروبي وإيران (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت روسيا أن إيران والقوى العالمية الست أحرزت تقدما في المحادثات على مستوى الخبراء بشأن البرنامج النووي الإيراني، بينما أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي أنه "لا يعارض" إجراء محادثات مباشرة مع واشنطن بشأنه رغم عدم تفاؤله بالنتائج.

وحول المحادثات التي جرت في إسطنبول يوم الأحد والاثنين الماضيين، قال سيرغي ريابكوف كبير المفاوضين الروس ونائب وزير الخارجية أمس الخميس "كان حدثا مفيدا جدا وانتهى بصورة إيجابية"، ورحب بما اعتبره "إظهار إيران استعدادها لإجراء حوار محدد".

لكنه استدرك قائلا "هذا التقدم حقيقي لكنه ليس كافيا للتحدث عن تحول حاسم، ولا يمكننا القول إن هذا التقدم غير قابل للانعكاس، وهذا ينبهنا بعض الشيء، لكن من جولة إلى جولة نجري نقاشا جديا بصورة متزايدة لكل القضايا".

وأضاف أن "الأطراف عليها كثير من الواجب المنزلي لإنجازه قبل الاجتماع القادم على المستوى السياسي في مدينة ألماآتا بكزاخستان يوميْ الخامس والسادس من أبريل/نيسان المقبل". 

علي خامنئي:
بعث الأميركيون برسائل لإجراء حوار نووي مباشر على هامش محادثات مجموعة "5+1" مع إيران...، أنا لست متفائلا، ولكنني لا أعارضها
مباحثات مباشرة
وحول الموضوع نفسه، أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي أمس أن بلاده تريد اعتراف العالم بحقها في تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية، مشيرا إلى أنه "غير متفائل"، ولكنه "لا يعارض" إجراء محادثات مباشرة مع واشنطن بشأن ملف بلاده النووي.

وقال خامنئي -في كلمة عبر التلفزيون- "لقد بعث الأميركيون برسائل لإجراء حوار نووي مباشر على هامش محادثات" مجموعة "5+1" مع إيران. وأضاف "أنا لست متفائلا، ولكنني لا أعارضها".

وكان خامنئي رفض دعوات واشنطن السابقة لإجراء حوار مباشر مع طهران. ولم يوضح خامنئي السبب الذي دفعه إلى تغيير رأيه، إلا أنه قلل من احتمالات التوصل إلى اختراق.

وقال "نعتقد أن الأميركيين غير مهتمين بالتوصل إلى تسوية نووية"، مضيفا أن المسؤولين الأميركيين "سيملون أجندتهم الخاصة ولن يستمعوا إلى المواقف الإيرانية، وتجاربنا السابقة تظهر أن المحادثات بالنسبة للمسؤولين الأميركيين لا تعني أن نجلس ونتوصل إلى حل منطقي، ما يقصدونه بالمحادثات هو أن نجلس ونتحدث إلى أن تقبل إيران بوجهة نظرهم".

وأضاف "لو كانت واشنطن تسعى للتوصل إلى حل فإن على الأميركيين أن يعترفوا بحق إيران في تخصيب اليورانيوم، وبعد ذلك يكون الانتقال إلى تخفيف قلقهم بتطبيق القوانين".

ومن جهته، قال مسؤول أميركي في إسرائيل التي يزورها الرئيس باراك أوباما إن واشنطن ملتزمة بمحادثات مجموعة "5+1". وأضاف "ولكن في هذا لإطار، سنكون منفتحين على إجراء مناقشات ثنائية".

ورغم الاتهامات الإسرائيلية والغربية لإيران بأنها تسعى إلى الحصول على أسلحة نووية، فإن إيران تقول إن تلك الأسلحة "محرمة دينيا"، وتؤكد أنها تعمل فقط على برنامج نووي سلمي للطاقة.

المصدر : وكالات