القاذفة "بي 52" تحلق فوق أوسان في إطار المناورات المشتركة بين كوريا الجنوبية وأميركا (الفرنسية)

وصفت كوريا الشمالية الطلعات التدريبية التي تقوم بها القاذفات "بي 52" الأميركية فوق كوريا الجنوبية في إطار المناورات المشتركة بين سول والولايات المتحدة بأنها "استفزاز غير مقبول"، وهددت باللجوء إلى عمل عسكري في حال تواصلت هذه الطلعات.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية عن متحدث باسم وزارة الخارجية في بيونغ يانغ قوله، إن الشمال يراقب عن كثب نشاط القاذفة الإستراتيجية "بي 52"، واعتبر تحليقها في شبه الجزيرة الكورية استفزازا غير مقبول.

وأضاف المتحدث أن الولايات المتحدة تدخل وسائل حربية إستراتيجية نووية إلى الأرخبيل الكوري "في وقت يقترب فيه الوضع من الانحدار إلى الحرب"، وأشار إلى أنه في حال ظهور القاذفة مرة أخرى في شبه الجزيرة الكورية، فلن يكون من الممكن تجنب رد عسكري قوي.

وكان البنتاغون قد كشف يوم الاثنين عن تحليق الطائرة "بي 52" فوق كوريا الجنوبية في الثامن من مارس/آذار، ضمن المناورات العسكرية السنوية بين البلدين. كما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) أمس الأربعاء أن قاذفة أخرى من الطراز ذاته حلقت الثلاثاء الماضي.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل إن القصد من مشاركة القاذفات في التدريبات العسكرية المشتركة، هو إثبات قدرة التحالف القوي على مواجهة تهديدات كوريا الشمالية.

وقد استخدمت القاذفات منذ خمسينيات القرن الماضي، وهي قادرة على تنفيذ ضربات نووية.

المصدر : وكالات