قوات أسترالية تقتل طفلين أفغانيين
آخر تحديث: 2013/3/2 الساعة 23:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/2 الساعة 23:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/20 هـ

قوات أسترالية تقتل طفلين أفغانيين

جثث أطفال قتلتهم قوات الناتو عام 2012 في جنوب العاصمة كابل (الفرنسية)

أكدت الشرطة الأفغانية السبت أن طفلين عمرهما سبعة وثمانية سنوات، قتلا الخميس الماضي برصاص جنود أستراليين جنوب أفغانستان أثناء معركة ضد عناصر حركة طالبان.

وقال المتحدث باسم الشرطة في ولاية أروزجان فريد أيل إن الطفلين كانا يرعيان الماشية في منطقة تشارتشينو عندما تعرضا لإطلاق نار "عن طريق الخطأ" من قبل الجنود الأستراليين الذين كانوا يردون على هجوم لمقاتلي طالبان.

وأضاف فريد أيل أنه جرى إرسال فريق تحقيق لمعرفة المزيد من التفاصيل حول الحادث.

وأكدت القوات الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) مسؤوليتها عن "القتل غير المقصود" لشابين أفغانيين خلال عملية جرت يوم 28 فبراير/شباط الماضي.

وجاء في بيان الناتو "أن الطفلين لقيا حتفهما عندما أطلقت قوات التحالف النار على من كانوا يعتقدون بأنهم من قوات طالبان".

وقال قائد القوات الدولية في أفغانستان الجنرال جوزيف دونفورد "نتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه المأساة"، وقدم اعتذاره الشخصي وتعازيه لأسرة الطفلين اللذين قتلا، متعهدا بالتزام بتقليل عدد الضحايا المدنيين إلى الحد الأدنى.

ووفقا لبيان الناتو، فقد زار فريق تحقيق مشترك للقوات الأفغانية والحلف الأطلسي موقع الحادث واجتمع مع الزعماء المحليين.

وتمثل قضية سقوط ضحايا مدنيين برصاص قوات الناتو إحدى المسائل الساخنة بين أفغانستان والتحالف، وغالبا ما تثير غضبا شعبيا وانتقادات مباشرة من جانب الرئيس حامد كرزاي.

وكانت غارة جوية شنها الناتو الشهر الماضي قد أسفرت عن مقتل عشرة مدنيين أفغان على الأقل في ولاية كونر، وهو ما دفع الرئيس كرزاي إلى منع القوات الأفغانية من الحصول على دعم جوي من قبل القوات الأجنبية في المناطق المدنية.

وتتمركز معظم القوات الأسترالية وعددها 1550 في ولاية أروزجان، ويركزون على تدريب القوات الأفغانية استعدادا لانسحاب قوات الحلف بنهاية العام المقبل.

المصدر : وكالات

التعليقات