الشرطة قالت إنها استخدمت الذخيرة الحية ضد المتظاهرين (الفرنسية)

قتل ثلاثة أشخاص برصاص الشرطة اليوم في احتجاجات شهدتها مدينة شيتاغونغ جنوب بنغلاديش ضد حكم الإعدام الصادر بحق نائب رئيس الجماعة الإسلامية دلوار حسين سيدي نائب رئيس الجماعة الإسلامية أكبر حزب إسلامي في البلاد الذي أدين بجرائم أثناء حرب الاستقلال في 1971.

وقالت الشرطة إنها استخدمت الذخيرة الحية بعد أن أغلق ناشطون من الجماعة الإسلامية الطريق السريع بالمدينة وهاجموا رجال الشرطة الذين كانوا يحاولون فتح الطريق بالهراوات والحجارة.

بدوره قال كبير مسؤولي الشرطة في شيتاغونغ رابيول إسلام "كنا مضطرين لفتح النار، لقد قتل ثلاثة أشخاص في المواجهات".

في السياق أشارت الشرطة إلى أن عدد القتلى منذ صدور حكم الإعدام من قبل المحكمة العسكرية في 21 يناير/كانون الثاني بلغ 65 شخصا. وأضافت أن العدد يشمل الأشخاص الأربعين الذين قتلوا في الأيام الثلاثة الماضية.

واندلعت مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن يوم الخميس أوقعت 35 قتيلا على الأقل بينهم خمسة جنود إلى جانب إصابة 300 شخص بجروح.

وأدين دلوار حسين سيدي (73 عاما) بثماني تهم، من بينها القتل والاغتصاب، وإجبار هندوس على اعتناق الإسلام أثناء الحرب في 1971 بين بنغلاديش وباكستان التي كانت داكا تتبعها تحت مسمى باكستان الشرقية.

وتتهم الحكومة قيادات الجماعة الإسلامية بأنها جزء من مليشيات باكستانية متهمة بارتكاب أغلب المجازر أثناء حرب الاستقلال في 1971.

الطلاب الخمسة اعتقلوا بتهمة قتل مدون مناهض للإسلام (الفرنسية)

وفي بداية فبراير/شباط حكمت المحكمة بالسجن المؤبد على عبد القادر ملا المسؤول الرابع في الجماعة الإسلامية مما أدى إلى صدامات خلفت 16 قتيلا.

وفي يناير/كانون الثاني حكم على داعية إسلامي بالإعدام بعد إدانته بجريمتي القتل والإبادة.

وسميت المحكمة دون أي مشاركة أو إشراف للأمم المتحدة عليها، وهي متهمة بأنها صنيعة للسلطة لدوافع سياسية لا سيما أن أغلبية المحاكمين ينتمون إلى المعارضة. لكن الحكومة ترى أن هذه المحاكمات ضرورية من أجل اندمال جراح حرب الاستقلال.

اعتقال
في سياق ذي صلة اعتقلت الشرطة في العاصمة داكا خمسة طلاب من جامعة خاصة اليوم بتهمة قتل أحد المدونين المناهضين للإسلام.

وقالت الشرطة إن الطلاب اعترفوا بضرب أحمد رجيب حيدر (35 عاما) حتى الموت في فبراير/شباط بسبب مساعدته في تنظيم احتجاجات مناهضة لقيادات الجماعة الإسلامية أثناء المحاكمة.

بدوره أوضح مسدور رحمان نائب مفوض الشرطة في داكا أن الطلاب استهدفوا رجيب حيدر بسبب كتاباته المسيئة للإسلام.

وأضاف رحمان أن الطلاب الخمسة الذين اعتقلوا ينتمون إلى جامعة "نورث سوث" المرموقة.

المصدر : وكالات