وزير إيراني سابق يخوض انتخابات الرئاسة
آخر تحديث: 2013/3/17 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/17 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/6 هـ

وزير إيراني سابق يخوض انتخابات الرئاسة

تجرى انتخابات الرئاسة بعد انتهاء فترة ولاية الرئيس أحمدي نجاد في يونيو/حزيران المقبل (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الداخلية الإيراني السابق مصطفى بور محمدي اليوم الأحد ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية التي ستجري في يونيو/حزيران المقبل.

وقالت وكالة أنباء فارس إن بور محمدي -الذي يشغل حاليا منصب رئيس مؤسسة التفتيش العام التابعة لمؤسسة القضاء الإيرانية- أعلن ترشحه رسميا اليوم، للانتخابات الرئاسية الحادية العشرة منذ الثورة الإسلامية‌ عام 1979، والتي سيتم فيها اختيار سابع رئيس للجمهورية.

وكان بور محمدي مقربا من الرئيس الحالي أحمدي نجاد، الذي أقاله من منصبه في مايو/ أيار  2008.

وحتى الآن أعلن الترشح للانتخابات الرئاسية كل من وزير الخارجية السابق منوشهر متكي، ومحمد رضا باهنر نائب رئيس البرلمان الحالي‌، ووزير التجارة السابق يحيى آل اسحاق، وقائد الحرس الثوري السابق محسن رضائي.

وبالإضافة إلى المرشحين الخمسة، هناك أيضا تحالف يضم كلا من علي أكبر ولايتي، وزير الخارجية السابق والمستشار الحالي للمرشد الأعلى، والنائب الحالي في البرلمان غلام علي حداد عادل، ورئيس بلدية طهران الحالي علي أكبر قاليباف، ومن المقرر أن يتفقوا على مرشح واحد.

وستجري الانتخابات الرئاسية في 14 يونيو/ حزيران المقبل، وينتخب الرئيس الجديد لمدة أربع سنوات، بعد أن تنتهي الولاية الثانية للرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد.

ويملك مرشد الثورة علي خامنئي السلطة المطلقة في إيران، لكن الانتخابات الرئاسية لها تأثير على السياسة الداخلية وسياسات الجمهورية الإسلامية الخارجية.
 
ويقوم مجلس صيانة الدستور -الذي يتكون من ستة من كبار رجال الدين وستة من رجال القانون- بفرز المرشحين. وحتى يتأهل المرشح ويحصل على موافقة المجلس يجب أن يكون إيراني الأصل ويحمل الجنسية الإيرانية ويجب أن يكون شخصية سياسية أو دينية بارزة، وأن يكون له سجل لا تشوبه شائبة من الورع والإخلاص للجمهورية الإسلامية.
 
ويحرم المجلس النساء من الترشح لمنصب الرئيس على الرغم من أن بعض كبار رجال الدين والمدافعين عن حقوق الإنسان يقولون إن الدستور لا يحرم المرأة من هذا الحق.
المصدر : يو بي آي

التعليقات