جنتي قال إن تصريحات أحمدي نجاد حول شافيز أهانت رجال الدين الإيرانيين (الفرنسية-أرشيف)

انتقد خطيب جامعة طهران آية الله أحمد جنتي اليوم الجمعة تصريحات الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي قال فيها إن الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز سيعود مع يسوع المسيح، معتبرا أنها "بدعة".

وقال جنتي، وهو رئيس مجلس الحراس (الهيئة الواسعة النفوذ المكلفة بالإشراف على الانتخابات وتفسير الدستور) أمام المصلين خلال صلاة الجمعة في طهران إن "هذه التعليقات حول قيامة شافيز مع المسيح بدعة".

وأضاف جنتي أن هذه التصريحات "أهانت" رجال الدين الإيرانيين، متسائلا "هل يتعين على الناس أن يقولوا كل ما يخطر في بالهم؟". وتابع "كان شافيز شعبويا ومعاديا للأميركيين وأجندته السياسية كانت مقبولة تماما. لكنه لم يكن مسلما".

وكان أحمدي نجاد قال في السادس من مارس/ آذار بعد وفاة شافيز، إن الرئيس الراحل سيُبعث مع يسوع المسيح والمهدي المنتظر.

وقد أثارت كلمة أحمدي نجاد خلال تأبين شافيز ردود أفعال غاضبة، واتهم بعض كبار رجال الدين أحمدي نجاد علنا باقتراف الحرام نظرا لأن قضية عودة الأرواح غير الخالدة مع الإمام المهدي يوم القيامة من النادر مناقشتها حتى في دوائر فقهاء الشيعة الكبار.

وقال رجل الدين الإيراني حجة الإسلام محسن غاراطي "من أنت حتى تقول مثل هذه الأشياء؟ هذا يوضح إلى أي مدى يمكن أن يذهب الإنسان عندما يتخلى عن الدين وكتاب الله".

كما وزع كثير من الإيرانيين العاديين عبارات السخرية والنكات التي تصف شافيز الاشتراكي بـ "الشهيد الإسلامي". بينما اعتبر عدد من البرلمانيين الإيرانيين رد فعل أحمدي نجاد على وفاة شافيز موقفا سياسيا يهدف إلى إثارة التوتر وسط المجموعات السياسية المنقسمة بالبلاد.

وفنزويلا هي الحليف الرئيسي لإيران في أميركا اللاتينية. وقد طوّر البلدان اللذان لا يخفيان عداءهما للسياسة الأميركية علاقات اقتصادية وسياسية في السنوات الأخيرة.

وقام شافيز بـ13 زيارة إلى إيران منذ تسلم الحكم عام 1999، في حين زار أحمدي نجاد فنزويلا ست مرات منذ 2005.

المصدر : الفرنسية