مؤسس حزب العمال الكردستاني أوجلان يقضي حكما بالسجن مدى الحياة منذ العام 1999 (رويترز)

قررت محكمة الجنايات اليوم الجمعة في مدينة إسطنبول إطلاق سراح سبعة من المتهمين في قضية الامتداد السياسي لحزب العمال الكردستاني. يأتي هذا القرار بعد يومين فقط من إطلاق الحزب سراح ثمانية أتراك كانوا محتجزين لديه منذ عامين.

وكانت محكمة جنائيات مدينة أرضروم قد أخلت أمس الخميس سبيل 13 متهما في قضية الانتماء لحزب العمال وامتداده السياسي، في حين لا يزال رهن الاعتقال والتحقيق نحو 205 أشخاص متهمين بالانتماء لما يعرف باتحاد مجتمعات كردستان.

وكان حزب العمال الكردستاني قد أفرج الأربعاء الماضي عن ثمانية أتراك، وهم سبعة موظفين وجندي، محتجزين منذ عام. وتمت العملية في قاعدة في شمال العراق حيث سلموا إلى وفد تركي تألف من نواب وناشطين، وقال الحزب إن العملية جرت بطلب من زعيم الحزب المسجون حاليا لدى الأتراك عبد الله أوجلان.

بالمقابل أكدت الحكومة التركية أن إطلاق سراح مواطنيها من قبل حزب العمال لم يكن في إطار صفقة مع الحزب.

وتأتي العملية كبادرة تجاه حكومة أنقرة من أجل تسهيل محادثات بدأت منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي بين حكومة أنقرة وعبد الله أوجلان.

وأفادت مصادر حكومية وكردية بأن أوجلان سيعلن عن وقف إطلاق النار من طرف واحد في الـ21 من الشهر الجاري بمناسبة رأس السنة الكردية، وعن إلقاء السلاح بشكل كامل مع حلول شهر أغسطس/آب المقبل.

وكانت حكومة رجب طيب أردوغان قد قدمت للبرلمان الأسبوع الماضي مشروع قانون يسمح بإطلاق سراح ناشطين أكراد متهمين بالتعاون مع حزب العمال الكردستاني.

كما عرض أردوغان على مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين يوافقون على إلقاء السلاح السماح بنقلهم إلى العراق، لكنه استبعد أي سيناريو للعفو العام.

المصدر : وكالات