لي كيكيانغ (يسار) مصافحا سلفه ون جياباو عقب إعلان نتيجة التصويت (الفرنسية)

انتخب البرلمان الصيني اليوم الجمعة لي كيكيانغ رئيسا للوزراء، ليحل محل ون جياباو الذي استقال بعد عشرة أعوام من توليه المنصب، وذلك بعد انتخاب شي جينبينغ رئيسا للجمهورية.

واختار المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (البرلمان) رئيس الوزراء المكلف لي (57 عاما) وتجمع حوالي ثلاثة آلاف مندوب في قاعة الشعب الكبرى في وسط بكين للتصويت على تعيين لي، وهو ما يدمغ بشكل نهائي انتقالا للسلطة من جيل لآخر.

وقالت نائبة رئيس البرلمان يان جونكي أمام المندوبين خلال الاحتفال الذي نُقل مباشرة عبر شاشة التلفزيون الصيني "أعلن أن الرفيق لي كيكيانغ اختير رئيسا لحكومة الجمهورية الشعبية في الصين".

ولم يوافق ثلاثة مندوبين فقط على تعيين لي وامتنع ستة عن التصويت. وعند إعلان نتيجة التصويت نهض لي وصافح شي جينبينغ الذي انتخبه البرلمان رئيسا للدولة أمس الخميس وسط تصفيق المندوبين. وسار ون وقد علت وجهه ابتسامة نحو لي وصافحه وتبادل معه بعض الكلمات.

وفي حين أن شي هو القائد الأعلى للبلاد فإن لي يترأس مجلس الدولة في الصين أو مجلس الوزراء، وهو مكلف بتنفيذ سياسة الحكومة والإشراف على الاقتصاد، ومن المقرر أن يعقد أول مؤتمر صحفي له كرئيس للوزراء الأحد المقبل عقب اختتام الدورة البرلمانية.

ويواجه لي في منصبه الجديد واحدة من أكثر الهوات اتساعا في العالم بين الأغنياء والفقراء، واقتصادا يعتمد بشكل مفرط على الإنفاق الاستثماري، وسوقا للمساكن ترتفع فيها الأسعار بشكل حاد، وهو ما أثار السخط بين الطبقة المتوسطة.

ويتولى لي -الحاصل على درجة الدكتوراه في علم الاقتصاد ويتحدث الإنجليزية بطلاقة- زمام اقتصاد تباطأ نموه في 2012 إلى أدنى مستوى في 13 عاما، رغم أنه سجل معدلا بلغ 7.8% تحسده عليه الاقتصادات الكبرى الأخرى.

ويأتي انتخاب لي عقب يوم من انتخاب البرلمان الصيني شي جينبينغ (59 عاما) رئيسا للجمهورية، ليخلف هو جينتاو على رأس ثاني أكبر قوة اقتصادية عالمية.

المصدر : وكالات