فرانشيسكو بابا يتم اختياره من القارة الأميركية (الفرنسية)

لقي انتخاب الأرجنتيني خورخي ماريو برغوليو أمس الأربعاء بابا جديدا للفاتيكان خلفا للمستقيل بنديكت السادس عشر، ترحيبا دوليا وحفاوة جاءت بنحو خاص من القارة الأميركية التي ينتمي إليها.

وكان البابا برغوليو (76 عاما) الذي أطلق على نفسه اسم فرانشيسكو الأول قبل أن يصدر الفاتيكان بيانا يشير إلى أن البابا سيدعى فقط "فرانشيسكو"، قد انتخب أمس من قبل الـ115 كاردينالا بعد أربع محاولات فاشلة.

وجاءت أبرز كلمات التهاني والترحيب من القارة الأميركية التي يخرج منها أول بابا للفاتيكان، فقد احتفلت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في البرازيل -أكبر دولة كاثوليكية في العالم- واعتبرت هذا الاختيار دليلا على ما وصفته بانفتاح الفاتيكان، دون الاقتصار على كنيسة أوروبا.

أما الرئيسة الأرجنتينية كريستينا فرنانديز فقد أبرقت إلى مواطنها البابا الجديد فرانسيس وأعربت عن تمنياتها له بأن يقوم بمهمة مثمرة.

من جانبه أشار الرئيس الأميركي باراك أوباما بعدما هنأ البابا الجديد، إلى أن الاختيار من القارة الأميركية يؤكد "قوة وحيوية هذه المنطقة".

ووصف أوباما بابا الفاتيكان الجديد بأنه "بطل الفقراء والمستضعفين بيننا"، وقال "مع ملايين الأميركيين من أصل لاتيني، فإننا في الولايات المتحدة نتقاسم بهجة هذا اليوم التاريخي".

وهو ما لفتت إليه رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا غيلارد التي تجاهر بإلحادها، وقالت إن انتخاب بابا من "العالم الجديد هو في الحقيقة حدث له بعد تاريخي".

وجاء الترحيب بالبابا فرانشيسكو أيضا من قبل رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون ونظيره الإيطالي المنتهية ولايته ماريو مونتي والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي دعاه إلى زيارة بيت لحم المقدسة.

فرانشيسكو ثالث بابا على التوالي
يتم انتخابه من خارج إيطاليا (الفرنسية)

تنصيب البابا
وفي هذا الإطار أيضا، أعلن الفاتيكان عن موعد تنصيب البابا فرانسيس في قداس يقام يوم 19 مارس/آذار الجاري.

ويعتبر البابا فرانشيسكو أول يسوعي يتولى منصب البابا، وأول بابا يتم انتخابه من أميركا اللاتينية، وأول بابا من خارج أوروبا في العصر الحديث، وثالث بابا متتال من خارج إيطاليا منذ البابا غريغوري الثالث السوري المولد قبل نحو 1300 عام.

واللافت أيضا أن اختيار البابا الـ266 جاء عكس الافتراضات الرئيسية قبل الانتخاب والتي كانت تتحدث عن أنه سيكون شابا نسبيا، فكان أكبر المرشحين المحتملين سنا، ولم يطرح اسمه في التكهنات المحمومة بشأن أبرز من يجري الاختيار بينهم في الاجتماع السري للكرادلة.

المصدر : وكالات