شركة أميركية نجحت في ابتكار فلتر يزيل الملح عن ماء البحر بطاقة بسيطة (الأوروبية)

اكتشفت شركة أميركية متعاقدة مع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) طريقة لخفض كمية الطاقة اللازمة لإزالة الملح من مياه البحر، وهو ما من شأنه تخفيض تكلفة إنتاج المياه النظيفة.

ووفقا لمسؤولين ومهندسين في شركة لوكهيد مارتن -المصنعة للطائرات المقاتلة والصواريخ- فإن الطريقة المستحدثة تتمثل في تصنيع فلتر (مرشح) ينتج أغشية كربونية رقيقة، وتكون فتحاته في حجم النانومتر (جزء من المليار من المتر)، بحيث تسمح بمرور جزيئات المياه وتمنع الملح.

وقالوا إن الاكتشاف يأخذ طاقة أقل لدفع مياه البحر -عبر المرشحات- بالقوة المطلوبة لفصل الملح عن المياه.

وسيجعل الاكتشاف الجديد البلدان النامية غير محتاجة إلى بناء محطات الضخ العالية التكلفة.

ومن جهته، قال المهندس جون ستيتسون -وهو الذي عكف على الفكرة- إن الفلتر الجديد أرقّ 500 مرة من أفضل فلتر موجود في السوق حاليا، وكذلك أقوى ألف مرة. وأضاف "أن الطاقة والضغط المطلوبين لتصفية الملح أقل مائة مرة".

وينظر إلى قضية الحصول على مياه الشرب النظيفة على أنها قضية الأمن العالمي الأساسية. وقد تؤدي مسألة التنافس على الماء إلى عدم الاستقرار في بلدان مهمة للولايات المتحدة، وذلك وفق تقرير للاستخبارات الأميركية العام الماضي.

وذكر التقرير أنه من الآن وحتى عام 2040، فإن المياه لن تكون متاحة في حال غياب "إدارة أكثر فاعلية للموارد المائية"، موضحا أن مشاكل المياه تعوق قدرة الدول الرئيسية على إنتاج الغذاء وتوليد الكهرباء.

ومن جانبها، قالت الأمم المتحدة إن حوالي 780 مليون شخص حول العالم لم يحصلوا على مياه شرب نظيفة خلال العام الماضي.

ولا تعرف شركة لوكهيد ما ستواجهه من منافسة تجارية في هذا المجال، حيث إنها ليست العامل الوحيد على هذه التكنولوجيا.

المصدر : رويترز