عنصرا أمن هنديان يحملان جثة أحد المسلحين المفترضين عقب الهجوم (الفرنسية)

لقي خمسة من أفراد الشرطة الهندية مصرعهم وأصيب آخرون، إضافة إلى مقتل مسلحين اثنين، اليوم الأربعاء في هجوم شنه مسلحون على معسكر على مشارف سرينغار، العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير.
 
وقال مانوج بانديتا نائب مفتش الشرطة في الولاية، إن اثنين من المهاجمين قتلا في اشتباك اندلع بعد الهجوم على المعسكر. وأضاف أنه لم يتضح بعد عدد المسلحين الذين شاركوا في الهجوم الذي استهدف مجموعة من 25 عنصر أمن.

وقال رئيس وزراء الولاية عمر عبد الله أمام مجلس النواب إن اثنين من المسلحين فتحا نيران أسلحتهم وألقيا قنابل يدوية على معسكر لقوات شرطة الاحتياط المركزية في بلدة بيمينا.

وتخضع مدينة سرينغار لحظر التجوال منذ أسبوعين بعد أن شهدت احتجاجات عنيفة.

ويشهد الوضع في إقليم كشمير -ذي الغالبية المسلمة، والذي تتقاسم الهند وباكستان السيطرة عليه- تصعيدا بعد إعدام ناشط كشميري في فبراير/شباط. وتسبب النزاع على كشمير في اندلاع حروب وتوترات متتالية بين الجارتين باكستان والهند.

وحُكم على محمد أفضال غورو بالإعدام بعد إدانته بالمشاركة في الهجوم الدامي الذي شنه مسلحون على برلمان نيودلهي في ديسمبر/كانون الأول 2001.

المصدر : وكالات