يتوقع أن يبلغ سمك الثلوج 30 سنتيمترا بدنفر مع توقع كميات أكبر من الثلوج عند سفوح الجبال (رويترز-أرشيف)

تسببت عاصفة قوية قادمة من المحيط الهادي في سقوط ثلوج كثيفة على أنحاء من ولاية كولورادو الأميركية، مما أدى إلى إلغاء المئات من الرحلات الجوية في مطار دنفر الدولي.

وقالت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية -أمس السبت- إنه لم تنج أي منطقة في كولورادو من العاصفة التي كانت تتحرك بسرعة، والتي تسببت في سقوط الثلوج في منطقة السهول الشرقية بالولاية.

وقال خبير الأرصاد الجوية في الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية كاري بوين إنه من المتوقع أن يبلغ سمك الثلوج 30 سنتيمترا في دنفر، مع توقع كميات أكبر من الثلوج عند سفوح الجبال إلى الغرب من المدينة قبل انتقال العاصفة في اتجاه كانساس ونبراسكا مساء.

وذكر المتحدث باسم مطار دنفر الدولي هيث مونتغومري أن أكثر من خمسمائة رحلة جوية ألغيت من وإلى المطار أمس السبت رغم أنه ما زال مفتوحا.

وقالت إدارة النقل في ولاية كولورادو إن العاصفة والثلوج تسببا في إغلاق طريق سريع رئيسي يربط بين دنفر وولاية كانساس ويمتد على مسافة 290 كيلومترا.

وأدت العاصفة -المحملة برياح بلغت سرعتها 56 كيلومترا في الساعة- إلى إصدار تحذير من عاصفة ثلجية في أكثر من عشر مقاطعات في كولورادو حيث لا ينصح السكان بالحركة.

ويشكل التعامل مع العواصف الثلجية عبئا ماليا إضافيا على الحكومة الأميركية التي تواجه خفضا في الميزانية بمقدار 85 مليار دولار، كان قد دخل حيز التنفيذ بداية الشهر الجاري.

وفي فبراير/ شباط الماضي أعلن حكام ولايات ماساتشوستس ورود آيلاند وكونيكتيكت ونيويورك حالة الطوارئ بسبب العواصف الثلجية، كما أمرت السلطات -في حالات كثيرة- الموظفين الحكوميين غير الأساسيين بالبقاء في منازلهم، وحثت شركات القطاع الخاص على أن تحذو حذوها، مع مطالبة الناس بالاستعداد لانقطاع الكهرباء ومساعدة جيرانهم من المسنين والمقعدين.

وحذر خبراء الأرصاد الجوية من أن ثلوجا بارتفاع 60 سنتيمترا ستغطي معظم مناطق مدينة بوسطن، وأشاروا إلى احتمال وصولها إلى 76 سنتيمترا في بعض المناطق.

المصدر : رويترز