تكثر حوادث غرق السفن في بنغلاديش بسبب عدم احترام معايير السلامة (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون في بنغلاديش اليوم السبت إن 14 شخصا على الأقل قتلوا وما زال خمسة آخرون مفقودين، بعد تصادم عبارة تقل 50 شخصا مع سفينة شحن نهرية وغرقها في نهرب ميغنا العملاق أمس الجمعة. ومن لبن القتلى ستة أطفال تتراوح أعمارهم بين عامين وعشرة أعوام.

وقال محمد سيف الحسن بدال رئيس إدارة منطقة مونشيغاني حيث وقع الحادث، إن رجال الإنقاذ وجدوا 12 جثة داخل العبارة التي تم إنقاذها في حين تم انتشال جثتين أمس، وأضاف "أوقفنا عمليات الإنقاذ وهناك خمسة مفقودون"، مشيرا إلى أن نحو نصف الركاب تمكنوا من السباحة إلى الشاطئ، بينما أنقذ قرويون محليون الركاب الآخرين.

وبحسب رئيس الشرطة المحلية جهانغير فإن العبارة كانت تقوم برحلة بين العاصمة دكا ومنطقة شاندبور جنوب شرق البلاد وتنقل نحو مائة شخص، غير أنه لا يعرف عدد الركاب بشكل دقيق. وغالبا ما تكون لوائح الركاب تقريبية في بنغلاديش بسبب عدم الالتزام بمعايير السلامة، ولأن الكثير من الركاب يشترون بطاقاتهم على متن المراكب.

وتكثر حوادث غرق السفن في بنغلاديش التي تضم 230 مجرى مائيا، بسبب عدم احترامها لمعايير السلامة ونقلها أعدادا كبيرة من الركاب. ويعتمد ملايين الأشخاص على حركة الملاحة في الأنهار أو البحر للتنقل في هذا البلد الذي يعتبر من أكثر الدول فقرا في العالم.

وأدى غرق عبارة في مارس/آذار الماضي إثر اصطدامها بناقلة نفط في جنح الليل إلى مقتل 147 شخصا، في أكبر حصيلة لحادث غرق في بنغلاديش منذ سبع سنوات. كما قتل 149 شخصا في فبراير/شباط 2005 إثر غرق عبارة في نهر بوريغانغا بضواحي العاصمة دكا.

المصدر : وكالات