جانب من مخلفات الزلزال الذي ضرب كولومبيا في مايو/أيار 2008 (الفرنسية-أرشيف)

ضرب زلزال بقوة سبع درجات على مقياس ريختر جنوب غرب كولومبيا قرب الحدود مع الإكوادور عند الساعة 14:16 بتوقيت غرينتش السبت، دون أن يوقع ضحايا أو أضرارا مادية كبيرة.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن شدة الزلزال بلغت سبع درجات وكان مركز الزلزال على بعد عشرة كيلومترات جنوب غربي باستو قرب الحدود مع الإكوادور وعلى عمق 130 كيلومترا.

بدوره قال المركز الكولومبي لرصد الزلازل -في بيان- إن الزلزال وقع في مقاطعة نارينو على عمق 129 كلم، وقد حدد مركزه على بعد نحو ثلاثة كيلومترات من بلدة أوسبينا و11 كلم من باستو عاصمة هذه المقاطعة المجاورة للإكوادور.

وأضاف المركز أنه "تم تفعيل خلايا الأزمة في كل أنحاء الوطن، ومن الممكن ألا تحدث هزات ارتدادية بسبب عمق مركز الزلزال".

وشعر السكان في العاصمة بوغوتا وكيتو عاصمة الإكوادور بهذا الزلزال. وقالت وسائل إعلام في الإكوادور إن السكان في أنحاء البلاد شعروا بالزلزال، وإن سكان مدينة مانتا الساحلية خرجوا من منازلهم لفترة وجيزة، لكن لم ترد تقارير عن أضرار جسيمة.

في الأثناء قال رئيس المكتب الوطني لخدمات الطوارئ كارلوس إيفان ماركويز في حسابه على تويتر "حتى الآن لم ترد تقارير عن وقوع أضرار في الأقاليم الجنوبية ومنطقة الإنديز حيث شعر السكان بالزلزال". وأضاف أن الزلزال لم يؤد إلى أمواج مد بحري قوية "تسونامي".

من جانبه قال رئيس بلدية بوغوتا "لم نبلغ حتى الآن بأي جرحى أو أضرار" في المدينة.

وقال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس على حسابه في تويتر "نحن نراقب عن كثب تبعات الزلزال الذي وقع في نارينو".

وكان جنوب غرب كولومبيا تعرض في سبتمبر/أيلول الماضي لزلزال بقوة 7.1 درجات لم يسفر عن سقوط ضحايا ولا أضرار جسيمة.

المصدر : وكالات